شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الارتفاعات المتواصلة بأسعار الوقود تكلف العائلة آلاف الشواقل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 سبتمبر, 2013 | القسم: تسوق واقتصاد

يستفاد من تقرير صادر عن مديرية مدخولات الدولة في وزارة المالية الإسرائيلية أن المركـّب الضريبي في سعر اللتر الواحد من الوقود يبلغ 54%.

وبذلك تندرج إسرائيل في المرتبة الثانية من حيث نسبة هذا المركـّب، ضمن دول منظمة التعاون والتطوير الاقتصادي (OECD)، بعد بريطانيا (58%) وتليها ايطاليا والنرويج (53%) وألمانيا (47%) وفرنسا (46%) واسبانيا (44%) وكوريا الجنوبية (39%) وتركيا (37%) واستراليا (35%) واليابان (32%) وتشيلي (24%) والمكسيك (14%) ونيوزلندا(13%).

زيادة (300) شيكل عن العام 2009

وتحليلا ً لتداعيات الارتفاع في أسعار الوقود، جاء في تقرير مهني، إن الارتفاعات طوال السنوات الخمس الأخيرة تزيد مصروفات العائلة الإسرائيلية على وقود السيارة بمعدل ثلاثة آلاف و(300) شيكل في السنة (حوالي 950 دولار)، أي بمعدل (880) شيكل في الشهر .

ويشار إلى أن سعر لتر البنزين كان قبل خمس سنوات أربعة شواقل و(75) أغوره، وكانت السيارة الأكثر رواحا ً وانتشارا ً (مازدا ثلاثة اوتوماتيك 1600 سم3) التي تستهلك لترا ً واحدا ً كل (11) كيلومتر. وبحساب لمعدل المسافة التي تقطعها السيارة الخصوصية في السنة (وفقا ً لتقديرات دائرة الإحصاء المركزية) فان مُعدل الصرف السنوي على وقود السيارة بلغ أنذالك سبعة آلاف و(250) شيكل – أي (604) شواقل في الشهر.

أما اليوم، فان سعر اللتر الواحد من الوقود (بالخدمة الذاتية) يبلغ سبعة شواقل و(85) أغوره، بينما السيارة الأكثر رواجا ً وانتشارا ً هي الفورد فوكوس التي تستهلك لترا ً من الوقود كل (12.5) كيلومتر. ووفقا ً لحسابات دائرة الإحصاء المركزية فان معدل الصرف السنوي على وقود هذه السيارة يبلغ عشرة آلاف (550) شيكل، أي (880) شيكل شهريا ً، أي بزيادة تقارب (300) شيكل في الشهر عمـّا كانت عليه الحال عام 2009.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.