شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

موقف القائمة الإسلامية الشبابية “ق” من إعادة مدير قسم التربية والتعليم السابق إلى البلدية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 سبتمبر, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

على اثر الانباء التي تفيد باعادة مدير قسم التربية والتعليم السابق السيد وليد مجادلة إلى البلدية ردت القائمة الاسلامية الشبابية “ق” ببيان ننشره لكم كما وصلنا:

لقد وصل تضارب سياسة رئيس بلدية باقة الغربية وتناقضها أوجه مع إقدام رئيس البلدية مرسي أبو مخ على تغيير موقفه المعارض لعودة مدير المعارف السابق لإشغال أيّ وظيفة في البلدية سارداً في جلسات رسمية ومحاضر موثّقة مواقف كثيرة وشتى تجعل من بقاء المدير السابق في أروقة البلدية أمراً مستحيلاً ووصمة عار في جبين مواطني باقة على ما اقترفه من تصرفات وكلمات ذكرها رئيس البلدية ودونت في المحاضر وتأبى أخلاقنا أن نكررها على مسامع المواطنين كي لا نؤذي مشاعرهم ولكن لا بدّ من اقتباس بعضها لتوضيح الموقف, ليقف رئيس البلدية وبشكل مفاجئ في يوم 2013/8/28 أمام قاضية محكمة العمل اللوائية لينهال بوابل من المديح لشخص ومنجزات مدير المعارف السابق حتى ما ترك مشروعاً تطويريّاً أو عمرانيّاً إلا ونسبه لشخص مدير المعارف السابق قائلاً:

“بداية نودّ إعلام المحكمة بأنه ومنذ شهور لا نزال معاً في علاقة عمل مستمرة حيث ساعد السيد مجادلة في تنفيذ وتطوير مشاريع مختلفة في البلدية ومنها مشروع تطوير المنطقة الصناعية, وإقامة مسرح وإقامة ملعب اندماجي والذي سيبدأ تنفيذه في الأيام القريبة” .. ومن ثمّ تم الاتفاق في المحكمة على استقالة المدير السابق من إدارة قسم التربية والتعليم ليشغل وظيفة مستجدّة اخترعت خصّيصاُ له تحت مسمّى “مدير مشاريع”.

وقبل توضيح التناقض الرهيب والمشين الذي أوقع رئيس البلدية نفسه فيه نشير إلى أنّ هذه الوظيفة المذكورة  لم تكن موجودة وستخترع دون أن يدري أحد ما الحاجة إليها من أساسه سوى أنّها إهدار للمال العام وعلى حساب المواطنين ودافعي الضرائب.

ولنعرف حجم التناقض والتخبط الذي تعيشه بلدية باقة ورئيسها فإنّنا نقتبس من أقوال رئيس البلدية في جلسة 2012/11/14 الاستثنائية والتي اقترح فيها عضو البلدية سميح أبو مخ تشغيل مدير المعارف السابق في وظيفة أخرى, وقد كان للأعضاء صولة واضحة واعتراض شديد اللهجة على هذا المقترح الذي قوبل بالرفض الغاضب والعارم (عدا عن عضو البلدية محمد مجادلة ابن عائلة المدير السابق) بل وفي نهاية المطاف امتنع العضو نفسه عن التصويت على مقترحه هو بعد أن رأى حدّة الامتعاض وقوة الادعاءات ضدّ تصرفات وانتهاكات مدير المعارف السابق كما جاءت على لسان رئيس البلدية والتي لا تؤهله بتاتاً ليبقى في أروقة البلدية وتواصل مع المواطنين باسم البلديّة لا في هذه الوظيفة ولا في غيرها.

وقبل عرض الاقتباسات من أقوال رئيس البلديّة باللغة العبرية كما جاءت في محضر جلسة استثنائية رقم 2012/11 من يوم 2012/11/14, نسوق هذه الترجمة لجزء منها توضيحاً للموقف الصارخ لرئيس البلدية في حينه حيث قال:

“إذا كانت كلّ هذه الأمور لا تشكّل سبباً كافياً لوقف عمله (يقصد مجادلة) فلست أدري ما هو السبب الكافي إذن, ربّما يتوجّب عليّ وعلى باقي أعضاء البلديّة أن نستقيل من أجل إرضاء مدير المعارف في البلدية, ربّما نعيده للعمل ونستمرّ في تلقّي الإهانات, الإذلال, الصياح, عدم الاحترام, والاستهتار من جهته. حتى أنّه كان هنالك شتائم, وبصاق, وتهديدات. ربّما هكذا يجب أن تكون طريقة العمل, وربّما هكذا يجب أن تكون علاقة العمل السليمة والطبيعية! أنا على قناعة بأنّ السيد مجادلة يعتقد ذلك”

ونقتبس فيما يلي من أقوال رئيس البلدية كما جاءت باللغة العبرية (الاقتباس من صفحة 7 من محضر جلسة استثنائية رقم 2012/11 من يوم 2012/11/14):

 

עו”ד מורסי אבו מוך:

 

… לא חשבתי שאתקל במנהל מחלקת חינוך שאינו מכבד חברי מועצה, אינו שומר על כללי התנהגות תקינים, אינו מאפשר דו שיח ודיון, אף לא וויכוח באופן ענייני, אינו מכבד את דעת האחר ומעל לכל אינו מכבד אותי ואינו מכבד את ממלא מקום ראש העירייה וחברי עירייה אחרים … אני לא האמנתי לאף מילה ממה שאמר בעניין כוונתו ומוכנותו לעבוד בהרמוניה, בשיתוף פעולה ובכבוד עמי ועם המועצה. אני “נשברתי” ואינני רוחש לו אימון כלשהו. אני לא יכול לעבוד עם מנהל מחלקת החינוך בעירייה, אני לא מאמין לו ואני לא מאמין בו.

 

… ואז תגובת ווליד הייתה מפתיעה ולא מובנת, קילל את כלל תלמידי באקה אל גרבייה, קילל את הורי כל תלמידי באקה אל גרבייה.

 

… עם יציאתו מלשכתי, ירק, קילל ואמר בין השאר “تفي على هيك بلدية …”, “يلعن هيك بلدية تحت اجري …”.

 

אם מצב דברים זה לא מהווה סיבה מספקת לסיום העסקה אינני יודע מה זה סיבה מספקת, אולי אני ושאר חברי המועצה נתפטר כדי לרצות את מנהל מחלקת החינוך בעירייה, אולי נחזיר אותו לעבודה ונמשיך לספוג עלבונות, השפלה, צעקות, חוסר כבוד, וזלזול מצידו. גם כללות היו, גם יריקה הייתה, גם איומים היו, אולי כך צריך לעבודה, אולי כך הם יחסי עבודה תקינים ונורמאליים, אני משוכנע שכך חושב מר מגאדלה”

 

بعد هذه الاقتباسات وهي غيض من فيض, تطفو أسئلة كثيرة على السطح:

 

1.         أيّهم رئيس بلدية باقة الغربية: الذي تحدث في جلسة البلدية أم الذي تحدّث أمام قاضية المحكمة؟!

2.         بأيّ وجه سيخرج ويطلّ رئيس البلدية على أهل باقة بعد أقواله المتناقضة هذه؟!

3.         ما الذي دعا رئيس البلدية إلى هذا التحوّل من النقيض إلى النقيض على نحو يخالف حتى الخيال؟!

4.         ما دور القائم بأعمال رئيس البلدية وهو قريب المدير السابق في إحداث هذه النقلة التناقضيّة وخصوصاً بعد التقارب والتناغم بينه وبين رئيس البلديّة مسلكاً وتوجّهاً ومنهجاً؟!

5.         أيّ رسالة يوجهها رئيس البلدية لطلاب باقة الغربية ومواطنيها وخصوصاً أولياء الأمور؟!

6.         أيّ رسالة يوجهها رئيس البلدية لموظفي البلدية في تعاملهم مع رئيسهم واحترامهم لممثلي الجمهور ناهيك عن احترامهم للمواطن البسيط؟!

7.         ماذا سيكون موقف أعضاء البلديّة يوم الأحد 2013/9/1 بعد أن أحرجهم رئيس البلدية بالدعوة لهذه الجلسة للمصادقة على إرجاع المدير السابق بعد أن استأسدوا ضدّ عودته في السابق؟ ماذا سيقولون لضمائرهم إذا رفعوا أصابعهم بخلاف ما تمليه عليهم إرضاءً لرئيس البلدية؟!

 

ترى .. هل هذه باقة الغد التي وعدنا رئيس البلدية بها؟!!!

القائمة الإسلامية الشبابية “ق”

السبت, 24 شوال 1434 هجري,  31 آب 2013

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)