شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

النائب إبراهيم: نعم لمؤسسة الأزهر الشريف ولدوره التاريخي ، ولا لشيخ الأزهر وعكاكيز الظالمين فيه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

عَبَّرَ النائب الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية \ الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، عن : ” اتفاقه مع سماحة الشيخ محمد حسين ، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية ، بخصوص ( دعوته للحفاظ على الأزهر بسبب دوره ودور علمائه في نشر الإسلام في العالم ) ، مؤكدا على دور الأزهر في قيادة الحراك الشعبي ضد الظلم سواء كان مصدره المستعمر الخارجي أم الحاكم المستبد الداخلي ، وهذا كان حال الأزهر في تاريخه الطويل منذ تأسيسه وحتى تأميمه ، لتنحرف بوصلته بعدها نحو خدمة الحكام الظالمين ، وتحوله إلى سوط في أيديهم يلهب ظهور الأحرار ، ويشكل الغطاء الشرعي والديني لظلم المستبدين الفجار.” ، معتبرا تصريحات سماحة المفتي : ” مطلوبة في هذه الأيام ، مع إضافةٍ مهمةٍ وهي أن مسؤولية الحفاظ على سمعة الأزهر ومكانته في قلوب المسلمين وغير المسلمين ، ودوره في نشر الإسلام العظيم وعلومه ، تقع أولا وقبل كل شيئ على عاتق من يلون مشيخته ، والنطقَ باسمه ، فكم من شيوخٍ للأزهر رفعوا ذِكْرَهُ إلى عليين ، وكم منهم من حَطَّ به إلى أسفل السافلين . ” …

وقال : ” لقد دعا سماحة مفتي القدس وفلسطين الأمة إلى الحفاظ على هيبة الأزهر ، وهذا مطلبٌ حق بلا ريب ، لكن لا علاقة بين هذه الدعوة المشروعة وبين حق المسلمين الذين يعرفون قَدْرَ هذا الحصن الحصين للإسلام ، في دعوة شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب وبعض مشايخه إلى العودة إلى الحق بعدما تحولوا مؤخرا ومنذ الإعلان عن الانقلاب العسكري الدموي في مصر ، إلى أدوات شاركت فعلا وقولا في سفك دماء الآلاف من الرافضين السلميين للانقلاب ، وفي جرح عشرات الآلاف ، وفي اعتقال أشراف الشعب وأحرارَه وسوقهم إلى السجون بلا ذنب إلا أن يقولوا : لا لدولة العسكر ، ونعم لثورة 25 يناير ولإرادة الشعب ومؤسساته المنتخبة . لا احد يمكن أن يلوم الأمة الإسلامية في إعلان الحرب على شيخ الأزهر والذي بمواقفه المتخاذلة والمتآمرة التي لا يمثل بها روح الأزهر ولا هيبتَه ، أساء للأزهر الشريف أيما إساءة ، وجعل منه جزءا من حرب ضروس يشنها الانقلابيون على الشعب المصري المسالم ، بدل أن ينحاز إلى الشعب ضد الظلم ، وبدل أن يقود المقاومة التي قادها الأزهر في عهوده الزاهرة ، وبذلك يحفظ للأزهر هيبته ودوره . ” ..

وأضاف : ” مما لا شك فيه أن حضور شيخ الأزهر قُداس ومراسيم ذبح الديمقراطية الوليدة في مصر بتاريخ 3.7.2013 ، جنبا إلى جنب مع بابا الأقباط والجنرال السيسي قائد عصابة الانقلابيين النازيين ، وفلول النظام السابق ومجموعة الذئاب الجوعى للسلطة من العلمانيين والليبراليين الاستئصاليين الفاشلين ممن رفضهم الشعب في خمسة استحقاقات انتخابية متتالية ، وضع شيخ الأزهر من وقتها على الأقل في خانة من خانوا الأمة وقضاياها ، مكرسا الصورة النمطية التي ورثتها الأجيال عن أزهر ما بعد التأميم ، على أنه العكاز الديني الذي يتكئ عليه الفاشيون والمستبدون والظالمون من حكام هذه الأمة المسكينة . زاد الطينَ بِلَّةً انضمام عدد من مشايخ الأزهر إلى هذا الكورس الدموي منهم المدعو علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق وهو من شيوخ الأزهر أيضا وغيره ، والذين تجاوزوا الجميع في إباحتهم دماء المتظاهرين السلميين إرضاء للعسكر والداخلية وبلطجيتهم ممن عاثوا في الأرض الفساد ، فوق عدوانهم على إرادة الشعب المصري وإلغاء قراره وسيادته . ” …

وأكد النائب صرصور على أنه : ” كان الأولى بنا جميعا دعوة شيخ الأزهر إلى الاعتراف بخطيئته حين دعم الانقلاب الدموي ، وذلك بعدما ظهرت حقيقته الوحشية ، واتضحت جرائمه التي فاقت الخيال فلا يماثلها إلا جرائم التتار والصليبيين والاحتلال الإسرائيلي والاستعمار الأورو-أمريكي ، وبعدما سقطت العلة التي من اجلها دعم الانقلاب بدعوى اختيار اخف الضررين .

أي جريمة وليس ضررا فقط ، اكبر – يا شيخ الأزهر – من سفك دماء آلاف الأبرياء وجرح الآلاف واعتقال الآلاف ، فوق جريمة العودة إلى ما قبل 25 يناير أن لم يكن أسوا منه بكثير ؟!! يجب ألا ننسى أننا بخلط ورقة شيخ الأزهر الذي ثبتت خيانته لله وللرسول ولأمانة العلم ، مع ورقة مؤسسة الأزهر التي تستحق منا كل الاحترام ، إنما نهين بهذا ذكاء شعوبنا المسلمة التي ما عادت تقبل مطلقا هذا المنطق . وعليه فلا علاقة بين حقنا في رمي شيخ الأزهر بحجارة الخيانة التي ثبتت عليه بإباحته دماء الأبرياء التي حرمها الله وجعلها أثقل وأكرم من حرمة الكعبة ، وبين مؤسسة الأزهر التي نطالب بتحريرها من يد السلطة الحاكمة ، وبانتخاب شيخ جديد يتشرف برئاستها ، ويعيد لها هيبتها كجزء من الأمة لا كجزء من سلطة ظالمة ، وإلا فلا يلومَنَّ أحدٌ أحدًا من المسلمين وجه سهامه لشيخ الأزهر . يكفي الأزهر فخرا انه قدم العشرات من علمائه العاملين المخلصين في ساحات الشرف في رابعة والنهضة وغيرها ، ويكفي شيخ الأزهر عارا انه ما زال رغم وضوح الصورة وانجلاء الحقيقة ذَنَبًا للطغاة ، واللهُ قد توعد أعوان الظلمة ممن برى لهم قلما أو خاط له ثوبا أن يجعلهم جميعا في جهنم ، فكيف بمن أباح سفك الدماء البريئة كما فعل شيخ الأزهر ؟!! ويكفيه عارا أيضا انه أفتى بحرمة الخروج على الرئيس المخلوع حسني مبارك وهو الدكتاتور المستبد ، ووقف ضد ثورة 25 يناير بوصفه عضوا في لجنة السياسات للحزب الوطني المنحل برئيسها جمال مبارك ، بينما أفتى قولا وفعلا بجواز الخروج على الرئيس المنتخب لأول مرة في تاريخ مصر المعاصر الدكتور محمد مرسي . أنّى لأحد بعد هذا أن يخلط بين ضرورة الحفاظ على الأزهر ، في الوقت الذي يعمل شيخُهُ على هدم هيبته وسمعته ودوره؟!!!!!!!!!!!!!! “..

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.