شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ديفيد كاميرون يحث أوباما للتدخل عسكريا وضرب سوريا يدا بيد في غضون أيام

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

في ضوء التقييمات المتزايدة على أن نظام الأسد هو وراء الهجوم بالأسلحة الكيميائية في دمشق الأسبوع الماضي، فقد حث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الرئيس الأمريكي باراك أوباما للتدخل عسكريا وضرب سوريا في غضون أيام – وفقا لتقرير نشرته صحيفة التايمز البريطانية صباح اليوم الاثنين.

وفي وقت سابق ذكرت الصحيفة أن المدمرات البحرية البريطانية على استعداد للمشاركة في هجوم محتمل على سوريا. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين حكوميين قولهم” يتسنى تنفيذ عمل عسكري في الأسبوع المقبل، وأن المحادثات بين رئيس الوزراء كاميرون وزعماء غربيين آخرين سوف تستمر”. وجاء الموقف الامريكي هذا في الوقت الذي تستعد فيه عمان لاستضافة اجتماع لقادة جيوش الدول الكبرى عالميًا واقليميًا لبحث الأزمة السورية ولا سيما احتمال توجيه ضربة عسكرية جراحية لها .

تجاهل المجزرة الكميائية
وقال وزير الخارجية الاردني ناصر جودة انه لا يمكن تجاهل المجزرة الكميائية التي وقعت في غوطة دمشق وقال المتحدث باسم أمس كاميرون ان بريطانيا والولايات المتحدة مقتنعتان بان استخدام أسلحة كيماوية سيؤدي إلى رد فعل كبير من المجتمع الدولي، وعلى حد سواء (أوباما وكاميرون) حثا المسؤولين لدراسة جميع الخيارات. وقال مسؤولون بريطانيون لصحيفة التايمز “ان الخيار المفضل هو هجوم عسكري في غضون أسبوع إلى 10 أيام، لمنع الأسد من استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى.

عملية مشتركة
من جهتها كتبت صحيفة “ديلي ميرور” صباح اليوم بعنوان “سنقوم بقصف سوريا” أن المملكة المتحدة تميل لمهاجمة سوريا في عملية مشتركة مع الولايات المتحدة وفرنسا. ووافقت سوريا على السماح للامم المتحدة بتفتيش الموقع الذي يشتبه في ان هجوما بالأسلحة الكيماوية وقع فيه لكن مسؤولا أمريكيا قال ان هذا العرض “تأخر كثيرا حتى فقد أي مصداقية” وانه ما من شك يذكر في مسؤولية الحكومة السورية عن الهجوم. وتشير التصريحات الامريكية على مايبدو الى ان القيام برد عسكري هو الامر الاكثر احتمالا. وقال سناتور كبير انه يعتقد ان الرئيس باراك اوباما سيطلب الاذن باستخدام القوة عندما يعود الكونجرس من اجازته الشهر المقبل.

هجوم كبير بالغاز السام
وتأتي هذه التصريحات بعد تصريحات قوية ادلت بها قوى غربية اخرى من بينها بريطانيا وفرنسا اللتان قالتا ايضا انهما تعتقدان ان حكومة الاسد تقف وراء هجوم كبير بالغاز السام ادى الى سقوط مئات كثيرة قتلى الاسبوع الماضي. وتبحث القوى الغربية الخيارات المتاحة للرد على سوريا منذ مقتل مئات الاشخاص بالغازات السامة يوم الاربعاء في ضواحي دمشق فيما يعتقد انه اسوأ هجوم بالاسلحة الكيماوية في العالم منذ 25 عاما.

وقالت الامم المتحدة ان دمشق وافقت على وقف اطلاق النار أثناء وجود فريق خبراء الامم المتحدة في الموقع لاجراء عمليات التفتيش التي تبدأ غدا الاثنين. وأكدت سوريا موافقتها على التفتيش

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.