شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بيان القائمة الإسلامية الشبابية “ق” تعقيباً على فصل موظفات من قبل البلدية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

بيان القائمة الإسلامية الشبابية “ق” تعقيباً على فصل موظفات من قبل البلدية

قبل أسبوع ونيّف وصلتنا معلومات حول إقدام البلدية على فصل زهاء 15 موظفة, فأبرقنا استفساراً لرئيس البلدية ولكنّه اختار أسلوب التجاهل, فأتبعناه رسالة عاجلة ثانية له ولأعضاء البلديّة ناصحين ومحذرين من عواقب الظلم الوخيمة في الدنيا والآخرة, وكان التجاهل هو الجواب في هذه القضيّة كما في قضايا أخرى.

1. قرارات الفصل فيما يظهر تعود في جلّها لأسباب سياسيّة وليست مهنيّة بحتة كما ادّعى المدير العام.

2. مجمل ساعات المساعدات في باقة لم تقلّ هذا العام, والمتوقّع من بلدية تتوخّى العدل أن يُستبدل الطالب الذي أتمّ ساعات المساعدة بطالب جديد لنفس المساعدة لا أن تُستبدل المساعدة التي خدمت سنين طويلة فتفصل هي وتعيّن مكانها مساعدة جديدة.

3. بعضُ الموظفات المفصولات تمّ إرجاعهنّ للعمل من جديد فقط نتيجة ضغوط سياسية لأعضاء بلديّة من الدائرة المقرّبة, ممّا يدحض المزاعم ويؤكّد أنّ الأسباب لا صلة لها بمهنيّة ولا علاقة لها بميزانيّة.

4. بعضُ الموظفات خدمن سنين عدّة ومشهودٌ لهنّ بالتفاني وتفوّق الأداء, كما وأنّ بعضهن معيلات لعائلاتهنّ ولا زلن يأملن بالعودة لوظائفهنّ.

5. إحدى الموظفات تفاجأت بوصول مكتوب الفصل فاتصلت برئيس قسمها للاستفسار فتفاجأ هو الآخر وأكد لها أن القسم بحاجة ماسّة لموظفات جديدات مستغرباً فصلها في مثل هذه الظروف.

6. نؤكد أنّ صلاحية الفصل والتعيين كانت ولا زالت بيد رئيس البلدية بشكل مطلق ويتحمّل هو تبعة أي فصل تعسفيّ أو سياسيّ أو غير مهني.

7. رئيس البلدية كان ولا يزال يحدّد الفصل ويقرّر التعيينات بدون معايير واضحة, وقد طالبت القائمة ولا تزال رئيس البلدية بتحديد معايير مهنية عادلة بل كان ذلك شرطاً أساساً ضمن اتفاق الائتلاف الذي نقضه ولم يف ببنوده ولا ببنود سياسته العامّة التي تضمّنها خطابه الرئاسي المنشور بتاريخ 2012/12/21.

8. تؤكّد القائمة أنّها لم ولن تمانع فصل وتعيين موظّفين ما دامت مبنيّة على معايير متّزنة وأسس من العدالة والمهنية والحاجة الحقيقيّة دون اعتبارات سياسيّة أو تعسّفية.

نكرّر تذكيرنا لرئيس البلديّة صاحب مطلق سلطة القرار, ونذكّر الساسة والعاملين في السلك الجماهيري بأنّه تعالى سمّى نفسه “العدل” وكذلك “المقسط” ثمّ حرّم الظلم بطريقة عجيبة إذ حرّمه على نفسه قبل أن يحرّمه على عباده فقال في الحديث القدُسيّ ((“يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا”)) عدا آيات الوعيد التي تستوجب منّا وقفة متأنيّة متعقلة قبل أيّ خطوة تستجلب ضرراً أو توقع ظلماً على مواطن.

وأخيراً, لا مانع ولا عيب في وقفة شجاعة أمام الذات ورجوعٍ إلى الحقّ ما دام في الأحشاء قلبٌ بالإسلام حيّ وفي العروق دمٌ بالحقّ ينبض!

القائمة الإسلاميّة الشبابية “ق”
18 شوال 1434 هجري /  25 آب 2013

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.