شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

دعوى “غير مسبوقة” على خلفية اغتصاب خلال العمل!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

رفعت مديرة سابقة في أحد مصانع “الهايتك” في إسرائيل دعوى ضد الشركة المشغلة , وذلك على خلفية تعرضها للاغتصاب في موقف معتم للسيارات بجوار المصنع الذي كانت تعمل فيه, وهي تتهم الادارة بأنها تقاعست في توفير موقف مضاء كان بمكنه برأيها , ان يحول دون اغتصابها.

وقد وقعت هذه الحادثة قبل اربع سنوات في منطقة الشارون : ففي إحدى ليالي الشتاء , في حدود الساعة الثامنة والنصف مساء , خرجت السيدة من مكان عملها متوجهة إلى سيارتها المركونة في الساحة المعتمة المجاورة لحقل زراعي كبير واقع في الخلاء , وعندما جلست في السيارة فوجئت برجل حاول فتح ألباب لكنة لم يفلح , فقام بتحطيم الزجاج بحجر كبير وفتح الباب ثم أخرج السيدة من السيارة وهددها بسكين وأوثقها بأصفاد (“كلبشات”) بلاستيكية واقتادها إلى الحقل واغتصبها , وتدعي انة كان طوال الوقت ينتهرها بعبارة “اسكتي , اسكتي” – بالعربية !

صدمة …

وفر الجاني هاربا بعد إرتكابة ألجريمة ولم يتم القبض علية حتى اليوم , ومنذ ذلك الحين والسيدة تعاني من الخوف والذعر والرهبة , وتخشى البقاء وحدها , مما اضطرها للانتقال للعيش في منزل والدتها مدة من الزمن. وقد اعترفت مؤسسة التأمين الوطني بهذه الصدمة كحادثة عمل وحددت للضحية عاهة نفسية بنسبة 20% .

وبعد مدة عادت السيدة إلى عملها , حيث تماثلت إلى الشفاء , لكنها قررت مؤخرا رفع دعوى ضد الشركة التي تعمل فيها , تتهمها فيها بالإهمال والتقاعس , وجاء في حيثيات الدعوى ان الشركة لم تحرص على توفير موقف مضاء وامن للسيارات كما تضمنت الدعوى اتهاما بهذا المعنى إلى السلطة المحلية أيضا. ولم تحدد المدعية قيمة التعويض الذي تطلبه.

فحوص طبية

ورجت المدعية مشغليها ألا يغضبوا أو يعتبوا عليها بسبب الدعوى , إذ قالت أنهم لا بد أن يتفهمون ويعلمون حقيقة أن النساء أكثر عرضة للاعتداءات في مثل الظرف الذي عايشته, ويتعين الاهتمام بتوفير إحتياطات الأمن والأمان لهن, لأن هذا مطلب بديهي وأساسي.

ويشار إلى أنة بعد جريمة الاغتصاب مباشرة عمدت إدارة الشركة إلى تهيئة موقف خاص بسيارات الموظفات وجرى ذلك قبل رفع الدعوى.

وجاء في دعوى السيدة أنها بالإضافة إلى معاناتها الشديدة مما جرى لها – فقد اضطرت لإجراء فحوصات محرجة ومضنية تتعلق بالإيدز , وكذلك تلقت علاجات متواصلة ومتعبة خوفا من العدوى والإصابة بأمراض جنسية وجلدية. ووصف محامو السيدة هذه الدعوى بأنها تشكل سابقة تهدف إلى ضمان أمن وأمانة العمال والموظفين في أماكن عملهم.

ومن جهتها رفضت الشركة المرفوعة الدعوى ضدها التعقيب على مضمون ودوافع الشكوى “حفاظا على الخصوصيات” – كما قال مسؤول فيها, بينما إكتفى متحدث بلسان السلطة المحلية بالقول : “سنقول ما عندنا في المحكمة” !

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.