شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نتنياهو سيطرح على الحكومة قراره بتعيين يوسي كوهين, نائب رئيس الموساد, لمنصب مستشاره لشؤون الأمن القوم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

سيطرح رئيس الوزراء نتنياهو على الحكومة قراره بتعيين السيد يوسي كوهين, نائب رئيس الموساد, لمنصب مستشاره لشؤون الأمن القومي ورئيس هيئة الأمن القومي وذلك لكي تصادق الحكومة على التعيين.

ونال كوهين جائزة أمن اسرائيل وهو يبلغ من العمر 52 عاما ومن مواليد أورشليم القدس. وقضى كوهين 30 عاما في خدمة الموساد ولعب أدوارا عملياتية وميدانية واستخباراتية وادارية. وخلال العامين الماضيين شغل منصب نائب رئيس الموساد والقائم بأعماله. وفي اطار مناصبه المختلفة في الموساد اكتسب كوهين خبرات كبيرة في ادارة الهيئات الكبيرة الحجم وفي العمل على الساحة الدولية كما اكتسب تجربة كبيرة في العمل مع الهيئات الأمنية والسياسية في اسرائيل.

وستطرح المصادقة على تعيينه على الحكومة في يوم الأحد المقبل بعد أن كانت قد صادقت عليه لجنة التعيينات التابعة لمفوضية خدمات الدولة. ووفقا للجدول الزمني الذي اتفق عليه رئيس الوزراء مع مستشار الأمن القومي الحالي اللواء (احتياط) يعقوب عميدرور حين توليه المنصب قبل عامين ونصف, سيتولى كوهين مهامه خلال الشهرين المقبلين بعد أن يكمل دراسة حيثيات المنصب مع المستشار الحالي اللواء (احتياط) يعقوب عميدرور.

وقال رئيس الوزراء نتنياهو في هذا الصدد: “يتميز السيد يوسي كوهين بالمزايا الخاصة التي تجعله الأنسب لتولي هذا المنصب. وخدم كوهين دولة اسرائيل بشكل مميز خلال ثلاثة العقود الماضية في مناصب ميدانية وادارية في صفوف الموساد. له معرفة تامة في الشؤون الأمنية والدولية الهامة. وسيستمر يعقوب عميدرور بهذا المنصب أثناء الأسابيع المقبلة ويذكر بأنه يتولى هذا المنصب منذ عامين ونصب ويقوم به بشكل رائع جدا. وسأزيد الاثناء على عمله الدؤوب من أجل أمن دولة اسرائيل ولكن في هذه المناسبة أود أن أشكره باسم مواطني اسرائيل على العمل الكبير الذي قام به من أجل تعزيز أمن الدولة. وسنواصل لاحقا بالاستعانة بخبراته وبمواهبه الكثيرة لكي يستمر هو الأخير بالمساهمة بأمن ومستقبل دولة اسرائيل”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.