شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

جنرال يدعو لقتل 500 فلسطيني مقابل كل صاروخ من غزة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال العميد الإسرائيلي المتقاعد إسحاق فونزول الذي حكم قطاع غزة عام 1972 إن “قتل 500 فلسطيني وإطلاق عشرة قذائف مدفعية مقابل كل صاروخ يطلق من قطاع غزة سيجلب الهدوء”.

جاء ذلك في معرض رده على سؤال عن رأيه حول حل مشكلة استمرار إطلاق الصواريخ من القطاع على الكيان الإسرائيلي، خلال حفل أقيم الثلاثاء لتقليده رتبة جنرال.

ونقل موقع القناة السابعة الإسرائيلية الإلكتروني عن فونزل البالغ من العمر 100 عام قوله “أنا لا أستطيع اليوم أن أقوال للجيش الاسرائيلي ماذا عليه أن يفعل، ولكني أشعر بالأسف لأننا لا نعالج هذه الظاهرة بالطريقة الصحيحة”.

وأضاف “لقد كنت منذ عام 1970 حتى عام 1972 حاكما عسكريا لغزة، وخلال هاذين العامين هدأت غزة بشكل تام، وعندما كانوا يلعبون الكرة أنا من كان يضرب الكرة الأولى، ولقد حصلت على جوائز وعندما أنهيت مهمتي هناك أقيم لي 12 حفلة من أجل وداعي”.

واستدرك “ولكنهم اليوم يطلقون الصواريخ ونحن نرد عليهم من خلال سلاح الجو وقصف الأنفاق، وهذا مؤسف ونحن نجلس في الملاجئ، فهل كتب علينا أن نجلس طوال حياتنا في الملاجئ؟”.

وتابع “ينبغي أن نطلق مقابل كل صاروخ يطلقونه عشرة قذائف مدفعية من الدبابات، وإذا قتلنا 500 منهم سوف يتوقفون حالا وصدقوني لي تجربة كبيرة في هذا المجال لقد تعاملت مع العرب 5 سنوات”.

يذكر أن الجنرال فونزل صرح لإذاعة الجيش الاسرائيلي قبل عدة أشهر بأن الجيش بالفعل انتصر في حرب الاستقلال عام 1948 بعد أن دمر الكثير من القرى العربية، وهو لا يأسف على ذلك، قائلا “لو لم نكن قمنا بذلك لكان هنا مليون عربي آخر”.

وشغل فونزل منصب قائد الجبهة الجنوبية خلال حرب الاستقلال، وبعد الحرب أشرف على لواء الناحال، وعام 1953 قاد اسلحة المدرعات، وفي عام 1970 عين حاكما عسكريا على غزة.

وفي عام 1954 وعده وزير الجيش الاسرائيلي في حينها موشي ديان بمنحه رتبة جنرال، ولكن ذلك لم يتم والآن وبعد 60 عام تقريبا تم تنفيذ القرار.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.