شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مقبرة للعلمانيين في “بيتح تكفا” تستوعب العرب ايضًا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

بعد معركة طويلة من قبل العلمانيين اليهود، وافقت دائرة أراضي إسرائيل أن تُخصص عشرة دونمات لإقامة مقبرة خاصة بالعلمانيين.

هذا “الانجاز” حققته مديرة جمعية (منوحا نخوناه) وهي (أييلت كهين) في (بيتح تكفا) بعد ثلاثة عشر عامًا من الـ “مقارعة” في البيروقراطية الاسرائيلية، بهذا تكون المرأة الوحيدة في اسرائيل التي تشارك في مراسيم الدفن التي تقتصر عادة على الرجال.

وقد بدأت الاعتراضات بعد امتعاض مجموعات من الناس من الفصل بين الذكور والاناث الذي يكون في الجنازات وداخل المقابر، حيثُ أن هنالك من رأى أنه من غير المنطقي أن تُدار جنازة من قبل أشخاص لم يكن الميت ولا أهله يوافقونهُم أو يرون بهم قيادة مقبولة وتُمنع النساء من رثاء الميت (كما يحدُث في الجنازات اليهودية)، ومن هنا خرج البعض بانشاء “مقبرة مدنية”، وهذا ما استطاعوا انتزاعه من الدولة مؤخرًا بعد نزاع على الحصول على حصة من توسعة مقبرة “بيتح تكفا” بـ 100 دونما، حيثُ حصل العلمانيون على 10 دونمات منها غير تابعة للجهات الدينية تحت فكرة أنه لا يوجد أي سبب أن يكون هُنالك علاقة وسلطة من قبل المتدينين اليهود على العلمانيين عند موتهم.

يذكر أن المقبرة الجديدة مفتوحة – حسب القائمين عليها – لكافة أهالي بيتح تكفا، وكُلٌ حسب طريقة الدفن التي يراها مُناسبة، إن كان دفن الميت في كفن أم في ملابسة أم مع حلية ومجوهراته أو أي طريقة كانت، كما

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.