شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سيأتي موسى ليحارب فراعنة مصر الجدد والصامتين سيعتبرون من بين القتلة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

جدد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، هجومه الحاد على القيادة المصرية الجديدة، على خلفية الأحداث الجارية في البلاد، مشيراً إلى أن مصر في إنتظار “موسى” ليقاوم “طغيان الفراعنة” الجدد، على حد تعبيره.

وهاجم أردوغان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مطار أنقرة قبل سفره إلى تركمانستان، الدول الغربية بسبب موقفها من الأحداث المصرية قائلا: “الديمقراطية حول العالم ستكون موضع شك إذا لم يتخذ الغرب خطوات جدية”، مضيفاً أن “أولئك الذي سيبقون صامتين دون مبالاة حيال المجزرة في مصر سيعتبرون من بين القتلة”.

مناقشة الأحداث في مصر
وأضاف رئيس الوزراء التركي، الذي كانت بلاده قد اتخذت عدة مواقف معارضة لعزل الرئيس محمد مرسي: “الإنقلابيون ذبحوا الذين أرادوا أن تؤخذ أصواتهم بعين الاعتبار في نظام ديمقراطي، ولكن الغرب لم يعتبر ما جرى انقلابا، رغم أنه أقر بذلك في حوارات ثنائية”. ونفى أردوغان لجوء المحتجين المصريين للعنف مضيفا: “الشعب المصري سينال حقوقه عاجلا أم آجلا، وذات يوم سيواجه أولئك الفراعنة “موسى” لينهي طغيانهم” وفقا لما نقلته وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية.

وذكرت وكالة أنباء “جيهان” التركية شبه الرسمية أن أردوغان، الذي يقود حزبا إسلاميا معتدلا يحكم تركيا منذ سنوات، دعا خلال الخطاب مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة طارئة لمناقشة الأحداث والتطوّرات الأخيرة في مصر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.