شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مسافرين من عرب ال 48عالقين في شرم الشيخ: نشعر بالخطر ونطالب بمساعدتنا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

إتصل مساء يوم الأربعاء، المهندس تيسير سلمان والمرشح لرئاسة بلدية أم الفحم، بالقنصل المصري في السفارة المصرية في تل أبيب مصطفى الجميل، بخصوص السياح من عرب الداخل والعالقين في شرم الشيخ، بسبب الأحداث الأمنية في جمهورية مصر العربية.

وبصفته طلب القنصل المصري من أهالي السياح تفهم الموقف مراعاة الظروف التي تمر بها مصر، خاصة هذا اليوم بالذات والانتظار حتى يوم غد الخميس، ليجري اتصالاته مع المسؤلين المصريين لانهاء الازمة. ومن جهته تعهد مصطفى الجميل أن يبذل قصارى جهده لإنهاء الازمة بأسرع ما يمكن حتى يعودوا جميعا إلى ديارهم سالمين بإذن الله.

هذا، ووصلتنا انباء ان العشرات ما زالوا عالقين داخل الشرم، بسبب عدم السماح لهم بالعودة الى اسرائيل نتيجة قيام رجال الامن في مصر بإغلاق المعبر نتيجة الاحداث الدامية المستمرة في الاراضي المصرية.

وذكر أحد المسافرين:”الخطر هنا يداهمنا ولا نعرف كيف سينتهي الموضوع، اذ أن الجميع هنا خائفون من أن يحصل لهم مكروه لا سمح الله، لان الاوضاع في مصر خطيرة جدا، وقد تصل الى شرم الشيخ، لهذا السبب نتوجه الى كل الجهات المسؤولة المصرية والاسرائيلية مساعدتنا في العودة الى بيوتنا كي نشعر بالامان”. واضاف قائلا:”احد رجال الامن المصريين قال لنا “أي حافلة لا تلتزم بتعليمات رجال الامن وتخرج من المعبر فسوف نفجر الحافة ولا دخل لنا بالنتائج”.

هذا وعلمنا أن عضو الكنيست عيساوي فريج تدخل في القضية، حيث قال:”لقد اتصلت مع القنصلية المصرية وقالوا لي “لا يمكن افتتاح المعبر في مثل هذه الحالات، بسبب ما تمر به مصر، وكل مسافر يريد العودة يستطيع فقط السفر عن طريق الطيران، ونتوقع أن تعالج هذه المسالة حتى يوم غد، وسوف اوصل اتصالاتي حتى يعود المسافرين الى ديارهم”.

وفي حديث مع وزارة الخارجية الاسرائيلية:”حتى الان لم تصلنا أي شكوى من المسافرين، لكن في مثل هذه الحالات، يجب احترام تعليمات رجال الامن المصريين، للمحافظة على سلامة المسافرين، كما يمكن للمسافرين العالقين الاتصال الى غرفة الطواريء كي يخبروننا عما يمرون به”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)