شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أنباء عن ارتفاع عدد قتلى رابعة الى أكثر من 77 قتيلا وعشرات الجرحى

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تحركت قوات الأمن المصرية صباح الاربعاء لتفريق مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي المعتصمين في منطقة رابعة العدوية بشمال شرق القاهرة ومنطقة النهضة أمام جامعة القاهرة بالجيزة. وقالت قناة الجزيرة مباشر مصر إن هناك تقارير تشير إلى مقتل أكثر من 50 شخصا في رابعة العدوية وإصابة آخرين. وأضافت أن قوات الأمن التي اقتحمت اعتصامي رابعة العدوية والنهضة استخدمت قنابل الغاز المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش بكثافة وأن بلدوزرات أزالت موانع أقامها المعتصمون في ساحة النهضة التي ارتفعت أعمدة الدخان فيها.

وأفاد مراسل سكاي نيوز العربية في القاهرة بأن قوات الأمن المصرية بدأت في فض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر. وذكر بيان لوزارة الداخلية المصرية أن مجندا قتل وأصيب ضابط خلال فض اعتصامي ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر، فيما ذكرت وكالة “رويترز” أن عشرات القتلى سقطوا خلال فض الاعتصامين. وأضاف أن الأجهزة الأمنية المصرية شرعت في إزالة الحواجز الموجودة على مداخل ميدان رابعة العدوية من اتجاه شارع الطيران وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع علي المعتصمين.

فض الاعتصام
وانتشرت عشرات الآليات العسكرية ومئات الجنود من الجيش المصري بالإضافة إلى أفراد من قوات الشرطة المصرية في الشوارع المؤدية لميداني رابعة العدوية ونهضة مصر. وناشد أفراد الأمن عبر مكبرات الصوت المعتصمين فض الاعتصامين تنفيذا لأمر النيابة العامة. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن بيان لوزارة الداخلية قوله إن الأجهزة الأمنية بدأت صباح اليوم باتخاذ الإجراءات اللازمة لفض اعتصام مؤيدي مرسي في رابعة العدوية وميدان نهضة مصر.

تهديد للأمن القومي
وقالت الوزارة إنه سيسمح بالخروج الآمن للمعتصمين من خلال منافذ سبق الإعلان عنها. تجدر الإشارة الى أن مجلس الوزراء كان قد أعلن الشهر الماضي تكليف وزير الداخلية، محمد إبراهيم، باتخاذ كل ما يلزم في إطار أحكام الدستور والقانون تجاه اعتصام ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر، نظرا لما “تمثله تلك الأوضاع من تهديد للأمن القومي المصري وترويع غير مقبول للمواطنين، بما يحفظ للأمن القومي سلامته وللمواطنين أمنهم واستقرارهم”. من جانب آخر، أفاد مصدر أمني بأن 18 شخصا أصيبوا في اشتباكات وقعت بين مؤيدي ومعارضي الإخوان في الفيوم والمنصورة.

طرق قانونية
وقال اللواء جمال عبد العال مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية إن قوان الأمن تتعامل مع المعتصمين برابعة العدوية بالطرق القانونية الدولية ولن يتم التعدي على أي متظاهر سلمي والسماح للسلميين بالخروج الآمن. وأشار إلى أن هناك من يستخدم الخرطوش والرصاص الحي ضد رجال الأمن حتى يجبر القوات على التعامل بالقوة والرصاص لسقوط أكبر عدد من الضحايا.

ضبط النفس
وأضاف مدير مباحث القاهرة أن رجال الأمن التزموا بأقصى درجات ضبط النفس مع المعتصمين “وخلال دقائق سوف ينتهى الأمر وتعود الحياة لطبيعتها.. كما قمنا بتأمين كامل للمنشآت الحيوية والمباني .. وسيتم ملاحقة المطلوبين جنائيا فقط من المعتصمين”. وأوضح أنه تم تأمين جميع المباني السكنية بالقرب من محيط الاعتصام، حرصا على سلامة سكانها خلال عملية فض الاعتصام الجارية حتى الآن.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.