شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تحفظ من قائمة الأسرى لوم المفاوض الفلسطيني

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

قال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان إن الأسماء ال26 التي أعلنت عنها مصلحة السجون الاسرائيلية محبطة بكل ما تعني الكلمة من معنى وأتت مخيبة لآمال الأسرى وعائلاتهم وعموم أبناء الشعب الفلسطيني كونها لم تعتمد على مبدأ الأقدمية .

وذكر الخفش الذي قال نفرح لخروج أي أسير ولكن يجب أن يكون هناك معاير حقيقية وصدق مع الشعب ووضع الأمور في نصابها الحقيقي وعدم خداع الناس .

وأشار الخفش أن من أسوء ما كان في هذه الصفقة عدم مشاركة الجانب الفلسطيني بوضع الأسماء وعدم وجود أي أسير من الداخل الفلسطيني والقدس وتركيزها على قطاع غزه والتي كان من بين المفرج عنهم 15 اسيرا فلسطينيا من غزة و11 أسيرا فلسطينيا من الضفة علما بأن عدد أسرى الضفة من الأسرى القدامى 57 أسيرا وأسرى غزة 23 أسيرا .

ونوه الخفش أن أسيرين من حماس من بين الأسرى من المقرر أن يفرج عن أحدهما خلال شهر وهو الأسير سمير حسين غانم مرتجى من غزة ومعتقل منذ 29-10-1993 ومحكوم 20 سنة ، والأسير جميل عبدالوهاب جمال النتشة من الخليل ومعتقل منذ 16-12-1992 ومحكوم 21 سنة وسيفرج عنه خلال 3 شهور وهما من حماس .

وأضاف أن هناك ثلاثة أسرى من قطاع غزه كان من المقرر أن يفرج عنهم خلال أقل من عام ومحكومين ب25 عاما وهم نهاد يوسف رضوان جندية من غزة ومعتقل منذ 14-7-1989

محمد محمود عوض حمدية من غزة ومعتقل منذ 14-7-1989، محمد جابر يوسف نشبت من غزة ومعتقل منذ 20-9-1990 ، وطاهر محمد طاهر زيود من جنين ومعتقل منذ 6-2-1993 ومحكوم 21 سنة متبقي له 6 شهور .

والأسير عصمت عمر عبدالحفيظ منصور من رام الله ومعتقل منذ 26-10-1993 ومحكوم 22 سنة . وتبقى له عامين ، والأسير عاطف عزات شعبان شعت غزة ومعتقل منذ 16-3-1993 ومحكوم 25 سنة وتبقى له 4 أعوام ، والأسير يوسف سعيد عودة عبد العال من غزة ومعتقل منذ 22-2-1994 ومحكوم 22 سنة وتبقى له عامين .

ومن بين الأسماء الأسير برهان صبيح المعتقل منذ 18/2/2001 وهو ليس من الأسرى القدامى ويعمل ضابطا في الأمن الوقائي لا تنطبق عليه المعاير التي تم الحديث عنها .

ومن بين الأسرى المنوي الإفراج عنهم خمسة اسرى من منطقة نابلس محكومين بالمؤبد ليس من ضمنهم عميد أسرى نابلس ابراهيم الطقطوق ، وأسير واحد من بيت لحم ، وثلاثة من جنين وأسير من رام الله وأسير من الخليل ، والبقية وعددهم 15 أسيراً من غزة ، ومن بين الأسرى 17 أسيرا محكوم بالمؤبد مدى الحياة .

وقال الخفش نقصد من هذا التحليل أن نضع المواطن الفلسطيني في صورة الصفقة بشكل واضح ونوضح للمفاوض الفلسطيني نتيجة عدم تدخله بوضع الأسماء والسماح للاحتلال بوضع المعاير كما شاء وأراد ، موضحا أن ذات الأخطاء التي تمت بالماضي تكررت بالحاضر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.