شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اصابة العشرات بالاختناق جراء قمع الاحتلال للمسيرات السلمية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

اصيب 5 اطفال وعشرات المواطنين بحالات اختناق في مواجهات مع جيش الاحتلال يوم أمس خلال قمعهم لمسيرة كفر قدوم الاسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ اكثر من 10 سنوات.

وكانت عدة قنابل غاز سقطت في منازل الاشقاء زاهي وتيسير وعوض صبحي عبيد مما ادى الى اصابة اطفالهم الخمسة الذين تتراوح اعمارهم بين 4-7 سنوات اضافة الى والدتهم المسنة وصفية يوسف 75 سنة بحالات اختناق واغماء عولجت ميدانيا.

والاطفال المصابون هم: حارث عوض 6 سنوات وشقيقته غفران 4 سنوات و اسيد تيسير 7 سنوات وصبحي زاهي 4 سنوات وشقيقته وصفية 6 سنوات.

واندلعت المواجهات عقب صلاة الجمعة في اليوم الثاني من ايام عيد الفطر السعيد بعد خروج المئات من اهالي القرية برفقة عدد من المتضامنين الاجانب في المسيرة الاسبوعية مرددين الشعارات الوطنية المناهضة للاحتلال واساليبه القمعية بحق الفلسطينيين.

واكد المنسق الاعلامي لمسيرات كفر قدوم ان وحدات مختلفة من جيش الاحتلال داهمت القرية معززة باليات وجرافات وتحت غطاء كثيف من قنابل الغاز والصوت اندلعت على اثرها مواجهات عنيفة تصدى خلالها الشبان للجنود واجبروهم على التراجع اكثر من مرة

وافاد اشتيوي ان جنود الاحتلال تعمدوا اطلاق قنابل الغاز بشكل مباشر باتجاه المنازل السكنية لتضييق الخناق على اهالي القرية وزيادة معاناتهم الا ان الاهالي وبرغم تصاعد القمع مصممون على الاستمرار بنهج المقاومة الشعبية حتى انهاء الاحتلال.

احتراق مساحات واسعة من اراضي المواطنين جراء المواجهات في بلعين
إلى ذلك،أصيب العشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام.

وكان بانتظار المتظاهرين قوات كبيرة جدا من جيش الاحتلال الاسرائيلي بين حقول الزيتون على الأراضي المحررة، حيث أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الفصل العنصري، ولاحقوا المتظاهرين بين حقول الزيتون، ما أدى إلى احتراق مساحات واسعة من محمية أبوليمون، وإصابة العشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي بلعين، ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وتأتي فعالية هذا اليوم تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام وخاصة الأسير عبدالله البرغوثي والأسير محمد الريماوي والأسرى المرضى وكافة الأسرى، وتحمل اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين حكومة الاحتلال الإسرائيلي والمجتمع الدولي ومؤسسة الصليب الأحمر الدولية مسؤولية حياة الأسرى المضربين عن الطعام والأسرى المرضى، وتدعو جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده وامتنا العربية والاسلامية واحرار العالم بأوسع مشاركة انتصارا لاسرانا البواسل في معركة العزة والكرامة لفلسطين.

اعتقال متضامنين خلال قمع الاحتلال لمسيرة المعصرة الاسبوعية
قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بجدار الضم والتوسيع الاستيطاني، واعتقلت متضامنين أجنبيين أحدهما فرنسي والآخر إيطالي.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية “وفا” عن منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية، بأن جنود الاحتلال اعتدوا على المشاركين ومنعوهم من التقدم والوصول إلى الجدار، واعتقلوا المتضامنين.

ونظم المشاركون في المكان اعتصاما ألقيت خلاله كلمات أكد المتحدثون فيها على ضرورة الوقوف إلى جانب أسرانا في سجون الاحتلال من خلال توسيع الفعاليات التضامنية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.