شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجيش المصري: لا صحة لأي هجمات إسرائيلية داخل سيناء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال المتحدث العسكري، الجمعة 9 أغسطس/آب، إنه لا صحة لأي هجمات إسرائيلية على متطرفين داخل الأراضي المصرية، كما أن الادعاء بوجود تنسيق بين الجانبين المصري والإسرائيلي بهذا الشأن هو أمر عارٍ تماماً من الصحة ويخالف العقل والمنطق. وأشار إلى أن الحدود المصرية خط أحمر، ولن يسمح بالمساس بها.

وأضاف المتحدث: “تهيب القوات المسلحة بوسائل الإعلام تحري الدقة عند تداول مثل هذه المعلومات، لما تمثله من خطورة بالغة على الأمن القومي، وتمس سيادة الدولة المصرية، وهو الأمر غير المقبول بأي حال من الأحوال، حيث إن الحدود المصرية خط أحمر لم ولن يُسمح بالمساس بها”.

تأتي تلك التطورات بعد أن قالت وكالة “أنباء الشرق الأوسط” إن خمسة إسلاميين متشددين قتلوا في انفجار جنوبي مدينة رفح المصرية بشمال سيناء قرب الحدود مع إسرائيل وقطاع غزة.

من جانبها، أكدت مراسلة قناة “العربية” في القاهرة سقوط 5 قتلى على الأقل، وتم العثور على إحدى الجثث بجانب دراجة بخارية محترقة، بحسب ما ذكر شهود عيان، الذين أكدوا أيضاً وجود 4 جثث أخرى ومنصة لإطلاق الصواريخ.

وأفاد الجيش المصري بوقوع انفجارين، لكنه لم يذكر مزيداً من التفاصيل. وقال المتحدث باسم القوات المسلحة، العقيد أحمد علي في بيان، إن الجنود يفتشون المنطقة.

وقالت وكالة “أنباء الشرق الأوسط”، نقلاً عن شهود عيان: إن “ما لا يقل عن خمسة أشخاص من الجهاديين” قتلوا في انفجار وقع مساء اليوم الجمعة في منطقة العجرة برفح الحدودية في محافظة شمال سيناء”.

وأضافت: “أكد شهود عيان وبعض المصادر أن الانفجار جاء نتيجة تدمير منصة بدائية لإطلاق صواريخ كانت معدة لتوجيهها إلى داخل إسرائيل”، وامتنعت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي في القدس عن التعليق على الحادث.

تضارب في المعلومات حول الحادثة

وكانت مراسلة “العربية” أفادت بأن انفجاراً هائلاً وقع جنوب رفح بالقرب من الشريط الحدودي مع إسرائيل، مساء الجمعة، وسط أنباء عن وقوع 5 قتلى وعدد من المصابين بين صفوف الجهاديين. وقالت وكالة “أسوشتيد برس” من جهتها، إن طائرة إسرائيلية بدون طيار قتلت 5 جهاديين في سيناء بصاروخ.

كما كشف مسؤول أمني مصري وشهود لوكالة “فرانس برس”، عن مقتل عدد من المسلحين في سيناء المصرية بينما كانوا يستعدون لإطلاق صواريخ على إسرائيل بالقرب من الحدود بين البلدين، ورجحت بعض المصادر أن تكون الضربة الجوية من إسرائيل فيما نسبتها أخرى إلى الجيش المصري.

وقال شهود عيان إن طائرة إسرائيلية كانت تحلق في سماء المنطقة، وإن الطائرة كانت تحوم لمدة طويلة أعقبها انفجار هائل في المنطقة. وقالت مصادر أمنية متطابقة إن الطائرة كانت تراقب منصة للصواريخ قام الجهاديون بنصبها لإطلاق صواريخ على أهداف إسرائيلية بالقرب من المنطقة الحدودية بين مصر وإسرائيل.

ويذكر أن مصر قامت بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي بشأن توصلها إلى معلومات عن تنفيذ عمليات تفجيرية في ثاني أيام العيد، حيث قامت إسرائيل بإغلاق مطاراتها القريبة من الحدود ورفعت درجة الاستعداد على الشريط الحدودي.

وكان بيان أولي قد صدر عن المتحدث العسكري في سيناء وأكد أنه “فى تمام الساعة الرابعة والربع من عصر اليوم الجمعة تم سماع صوت انفجارين بين العلامتين الدوليتين [10 – 11] غرب خط الحدود الدولية بمسافة ثلاثة كيلمترات بمنطقة العجرة، وتبعاً لذلك تقوم عناصر القوات المسلحة حالياً بتمشيط المنطقة المحيطة بموقع الإنفجار وجارى إتخاذ كافة الإجراءات بواسطة العناصر المتخصصة للوقوف على أسباب الحادث”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.