شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاحتلال الاسرائيلي يشكل هيئة لتجنيد المسيحيين في الجيش

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أمر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو بتشكيل هيئة مشتركة من الحكومة وممثلين عن الطائفة المسيحية، خلال أسبوعين، من أجل بحث مسألة تجنيد المسيحيين في صفوف الجيش الإسرائيلي وأداء الخدمة المدنية ودمجهم في الحياة الاسرائيلية، وذلك وفقاً لما ذكرته صحيفة “هآرتس” على موقعها الالكتروني.

وأضافت الصحيفة “أن هذا الأمر تقرر خلال الاجتماع الذي عقد أمس بين رئيس الحكومة نتنياهو، والكاهن جبرائيل ندّاف، راعي الطائفة اليونانية الارثوذكسية في الناصرة، الذي يُعد الأب الروحي للدعوة لتجنيد ابناء الطائفة المسيحية في صفوف الجيش الإسرائيلي، وناجي عبيد رئيس المجلس الأرثوذكسي في يافة الناصرة، والعقيد احتياط شادي حلول”.

وقالت الصحيفة بان الهيئة التي اوعز نتنياهو بتشكيلها ستعمل على دمج أبناء الطائفة المسيحية في قانون “المساواة في العبء، ومتابعة الأمور الإدارية والقانونية اللازمة لتطبيق ذلك، بالإضافة للدفاع عن داعمي فكرة التجنيد، والمجندين من المسيحيين في مواجهة التهديدات التي قد توجه لهم”.

وأشارت “هآرتس” إلى أن العام الاخير شهد إرتفاعاً ملحوظاً بأعداد المجندين من المسيحيين، وان العدد قد إرتفع من 35 مجنداً مسيحياً قبل عام الى 100 مجندٍ مسيحي خلال هذا العام، بالإضافة الى تأدية أكثر من 500 شاب مسيحي للخدمة المدنية الوطنية.

ونقلت الصحيفة عن نتنياهو قوله في الاجتماع المذكور: “يجب تمكين أبناء الطائفة المسيحية من الالتحاق بصفوف الجيش الاسرائيلي”.

ومن جهته، قال الكاهن نداف: “إن هدفنا هو الحفاظ على الاراضي المقدسة، وعلى دولة اسرائيل”.

بدوره، استنكر رئيس بلدية الناصرة واعضاء الكنيست العرب هذا الاجتماع وما تبعه من قرارات، وهاجموا الكاهن نداف الذي شارك فيه.

كما دعا مجلس الطائفة المسيحية الارثوذوكسية الى مقاطعة الكاهن نداف، ونشر بياناً، جاء فيه: “ان العرب المسيحيين لن يدعموا هذه الخطوة التي تهدف الى شق المجتمع العربي الفلسطيني في اسرائيل”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)