شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مصادر دبلوماسية : الرئيس التركي أردوغان يلجأ لتل أبيب لدخول غزة بعد رفض مصر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 أغسطس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

فى الوقت الذى تشهد فيه العلاقات “التركية – المصرية” حالة من التوتر ذكرت القناة السابعة بالتلفزيون الإسرائيلي أن الجيش الإسرائيلى سمح لوفود من تركيا بزيارة قطاع غزة عبر معبر “إيرز”، وذلك بعد رفض مصر زيارة رجب طيب أردوغان لقطاع غزة.
مصادر دبلوماسية : الرئيس التركي أردوغان يلجأ لتل أبيب لدخول غزة بعد رفض مصر
وأوضحت القناة أن الهدف من زيارة الوفد التركي هو إقامة مستشفى بالقطاع، موضحة القناة أن الوفد يضم 14 من أعضاء الهلال الأحمر التركى، إضافة إلى خبراء فى مجال الزراعة. وأكدت الصحيفة أنه تم الموافقة على دخول الوفدين من قبل وزير الامن موشية يعالون، بعد أن حصل على وعود من السلطات التركية بعدم لقاء ممثلين من حركة حماس. تجدر الإشارة إلى أنه فى عام 2010 رفض الجيش الإسرائيلي دخول أسطول الحرية إلى قطاع غزة وكان من ضمن الأسطول السفينة “مرمرة”، التى كانت تضم نشطاء سلام أتراك، فقامت إسرائيل بقتل 8 من الأتراك، مما أدى إلى توتر العلاقات بين أنقرة وتل أبيب.

وكشفت مصادر دبلوماسية مصرية عن إلغاء الزيارة التى كان مقررا أن يقوم بها رئيس وزراء تركيا، رجب طيب أردوغان، إلى قطاع غزة، وقالت إن ترتيبات الزيارة جرى إلغاؤها خاصة بعد تغيير نظام الحكم فى مصر، فضلا عن عدم الترحيب المصرى بأردوغان بسبب مواقفه الداعمة للإخوان المسلمين فى مصر على حساب الشعب المصرى.وكان هناك اتفاق مصري تركي على أن يقوم أردوغان بزيارة قطاع غزة، لكن لم يتم تحديد موعد الزيارة، وأشارت المصادر إلى أن القاهرة أبلغت أنقرة بأن كافة الترتيبات المتعلقة بالزيارة جرى إلغاؤها.من جهته قال الدكتور عصام الدعاليس، مستشار رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية، إن تأجيل زيارة أردوغان للقطاع يأتى بسبب الأحداث التى تشهدها الساحة المصرية حاليًا، وقال فى تصريح صحافي إن الأحداث التى تجري فى مصر عرقلت زيارة أردوغان إلى قطاع غزة.وأضاف: الظروف التى شهدتها تركيا وكذلك المنطقة العربية من مظاهرات واحتجاجات -خاصة فى مصر- ألقت بظلالها على غزة، مما حال دون تنفيذ زيارة أردوغان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.