شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

افضل الصدقة صدقة في رمضان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 31 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (111)

اعلم حباك الله في كل خير أن الصدقة في رمضان أفضل من غيرها لفضل الزمان فيه ، فقد أخرج الترمذي من حديث أنس ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أفضل الصدقة صدقة في رمضان … فرمضان شهر التنافس في الخيرات والتزود من الطاعات، وفيه تعظم الأجور وترفع الدرجات، والصدقة من أهم العبادات التي ينبغي على المسلم أن يكون له منها نصيب في هذا الشهر عملاً بسنة النبي – صلى الله عليه وسلم ـ حيث كان ينفق في رمضان ما لا ينفق في غيره, وقد ثبت في الصحيح عنه أنه كان أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان……….

من قرية مجدل الصادق قرب رأس العين خرج أهل ريم من ديارهم عام 1948 بغير حق تحت مشهد ومرأى من أنظار إنسانية مات ضميرها قبل أن تولد ميممين وجوهم قبل الشرق إلى أن حطت رحالهم في قرية كفر الديك قرب نابلس ثم في الأردن لا يملكون من متاع الدنيا شيئا سوى مفاتيح بيوتهم ويحزمون في أرواحهم وقلوبهم أملا معقودا بأن مفاتيح العودة سوف تقرع يوما ما ……..

عاشت الأسرة ليالي حالكة بعد أن ساقتها رياح المنافي إلى قدرها المحتوم في ظلال ضيق من الحال وضنك وكبد ولم يثن رب الأسرة الواقع الأليم الذي آلت إليه الأمور غير انه انطلق أزقة الحياة بهمة عالية وعزيمة متينة يبني مستقبله بعرق جبينه رغم جراحه النازفة واستطاع بشق الأنفس أن يعمل سائق شاحنة تدر عليه بعض المال لتقتات منه أسرته المكونة من ستة أشخاص أصغرها ريم ….. إلا أن عطاء الله الذي لا ينقطع ظلل الأسرة بافياء حمل لأنثى جديدة ماتت والدتها أثناء ولاداتها فامتزجت دموع الفرحة والأسى وانتثرت مشاعر الأسرة على دفاتر ماسيها القديمة إلا أن رب الآسرة لم يحتمل فراق رفيقة دربه فوافته المنية بعد أربعة أشهر بذبحة صدرية أودته في مهاوي الردى …………

عاشت ريم يتيمة مع سائر أفراد أسرتها في كنف جدتها يفترشون اليتم ويلتحفون الفقر وأشباح التشريد والتهجير ما زالت تطارد أطياف مخيلتهم واستطاعت أن تكمل تحصيلها الثانوي بنجاح دون تحصيلها الجامعي التي حالت أوضاع الأسرة المتردية اقتصاديا دون ذالك وشاءت الأقدار أن يعقد قرانها على شاب من الداخل وساقتها الأقدار إلى مسقط رأسها فعاشت حياة هانئة كريمة في كنف زوجها أنستها بعض ما يعتصر فؤادها من سحاب الماضي الكئيب الذي يظلل سماء حياتها ……..

ابتسمت أسارير الحياة في وجه ريم ضامرة في خبايا مكنوناتها ما تخبئ لها من بنات الليالي فرزقت ببنت عام 1998 وولد عام 2004 وعاشت الأسرة في رغد من العيش إلى أن زارتها سهام الرزايا عام 2010 دون سابق ميعاد فأصيبت الأم بمرض الحمى الذؤابية وهو نوع من أنواع الالتهابات لا يرحمها في البرد القارص ويسبب التحرق في الوجه صيفا وهو مرض مناعي ذاتي .حيث يقوم جهاز المناعة خطأً بإنتاج أجسام مضادة لمكونات معينة لنوى الخلايا، ومرضى الحمى الذئبية يعاني حساسية غير طبيعية لأشعة الشمس حتى بعد التعرض المحدود لها، مع حدوث أعراض مثل الطفح الشديد والحمى ويصاب آخرون من مرضى الحمى الذئبية بقروح بالفم وتقرحات جلدية شبيهة بقطع النقود (شبه قرصية) ، وسقوط الشعر وظهور طفح جلدي يشبه الفراشة على الأنف والوجنتين على جانبي الوجه، وأكثر مضاعفات الذئبة خطورة تشمل ما يقوم به جهاز المناعة من تدمير لأعضاء رئيسية بالجسم خاصة الكلى والرئتين وغلاف القلب …..وهي تتناول المسكنات التي تهدا من روعها ولكنها لا تعالجها …….

إلا أن المصائب عادت وطرقت أبوابها تارة أخرى فأصيبت البنت الغالية عام 2011 بمرض السرطان في الغدد الليمفاوية وتم علاجها بالعلاج الإشعاعي والكيماوي وهي بحاجة إلى علاج حيوي في الأردن مع والدتها وهنالك طبيب لبناني يعالج هذه الحالات في الأردن عبر مضادات بيولوجية حيوية تكلفة العلاج السنوي عشرة آلاف دولار ….. هي وابنتها بحاجة إلى علاج لمدة خمس سنوات أي بواقع خمسين ألف دولار وقد أنهت العام الأول على حسابها الخاص وقد لاحظت تقدم ملحوظ على صحتها وصحة ابنتها ومما زاد في قناعتها شفاء أختها كليا من نفس المرض وتعافيها منه بعد تناولها الدواء ولكن التكاليف الباهظة والديون الطائلة التي تراكمت على كاهلها وحالت دون استمرارية العلاج ………

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نسقي أفنان رجاء هذه الأسرة المنكوبة من سحاب عطائكم وصدقاتكم …. نأخذ بأيديهم إلى مراسي العافية والشفاء بعد أن عصفت بهم شطاّن البلاء ……. ننثر رياحين سخائكم بكل خير وبر لأم مكلومة تتلظى حرقة لشفائها وشفاء فلذة كبدها …….فكونوا خير قدوة لخير دين ونبي وأحسنوا إن الله يحب المحسنين…….

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com
وعلى صفحتنا على الفيسبوك : www.facebook.com/Egatha.Insaneya

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.