شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حرب انجليزية : سيتي ويونايتد يصطدمان في قمة القرن في صراع على لقب الدوري

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 أبريل, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية, رياضـة

يشهد ملعب الإتحاد بمدينة مانشستر في العاشرة مساء اليوم قمة حقيقية بين مانشستر سيتي وضيفه مانشستر يونايتد في ختام الجولة رقم 36 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

لقاء السحاب, مواجهة الثأر ورد الاعتبار, دربي الإثارة و الندية, تحدي الأقوياء , ليلة تحديد المصير و صراع العمالقة, كل هذه مسميات يمكن أن نطلقها على صدام العملاقين الذي يديره الدولي آندري مارينر.

يدخل مانشستر سيتي “الستيزينز” هذه المواجهة و في رصيده 80 نقطة يحتل بها المركز الثاني في جدول المسابقة ولا بديل أمام مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني عن اللعب بكل ثقله الهجومي من أجل حسم هذه المواجهة التي تعيده للقمة وتجعله قاب قوسين أو أدني من تحقيق اللقب الثالث لهذا النادي في البطولة رغم صعوبة مواجهة ملعب سانت جيمس بارك في الجولة المقبلة مع نيوكاسيل يونايتد.

أما مانشستر يونايتد “الشياطين الحمر” فقد حصد 83 نقطة منحته المركز الأول في المسابقة التي يحمل لقبها منذ الموسم الماضي و سيكون فوزه اليوم أو حتى تفاديه للخسارة بمثابة إعلان للقاصي و الداني بأن لقب “البريمير” ليج راغب في زيارة قلعة الأولد ترافورد للمرة العشرين في تاريخه وهو رقم يعزز به فريق السير الإسكوتلندي أليكس فيرجسون من رقمه القياسي طوال تاريخ المسابقة.

ثقة الأداء الهجومي القوي في الجولات الثلاث الأخيرة التي أسفرت عن 12 هدف و تسع نقاط و هدف وحيد في شباك الحارس جو هارت, وذكريات الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي التي مارس خلالها زملاء الهداف الأرجنتيني سيرجيو أجويرو كل أصناف التعذيب والإهانة لجارهم اللدود على أرضه و بين أنصاره عندما هزموه بستة أهداف مقابل هدف, ورغبة الثأر من الخسارة الظالمة التي تسبب فيها الحكم كريس فوي في أخر لقاء جمع الفريقين في الثامن من يناير الماضي ضمن الدور الثالث من كأس الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم , كلها أمور تجعل أصحاب الضيافة أكثر تصميماً على حسم هذه القمة النارية.

على الجانب الأخر، يعوّل رفاق الهداف واين روني على خبرتهم الكبيرة في حسم الأمور في الأوقات الصعبة و حاجتهم لنقطة التعادل فقط للبقاء على القمة والاقتراب من حسم اللقب , بالإضافة لتمرس مدربهم السبعيني ورغبته العارمة في مواصلة حصد الألقاب والأرقام القياسية التي أبقته على رأس القيادة الفنية للفريق منذ العام 1986.

يعتمد مانشيني (47 سنة) على كفاءة حارس مرمي الفريق جو هارت و صلابة الخط الخلفي المكون غالباً من الرباعي الفرنسي جايل كليتشي و ميكا ريتشاردز على الجانبين وجوليان ليسكوت والقائد البلجيكي فينسنت كومباني في قلبي الدفاع, وفي الوسط هناك لاعبا الارتكاز جاريث باري و الإيفواري يحيى توريه وأمامهم الفرنسي سمير نصري و الاسباني دافيد سيلفا بالإضافة للقوة الهجومية الضاربة ممثلة في الأرجنتيني سيرجيو أوجويرو ومواطنه العائد للتشكيلة الأساسية كارلوس تيفيز أو قاطرة الأهداف والمشاكل الإيطالية ماريو بالوتيللي الذي نال بعض الثناء من مدربه رغم إعلانه عن رغبته في التخلص منه نهاية الموسم الجاري.

أما فيرجسون (70 سنة) فلديه الحارس الأسباني الشاب دافيد دي خيا وأمامه قلبي الدفاع المخضرم ريو فيردينالد والأيرلندي الشمالي جوني إيفانز وعلى الجانبين الأيمن و الأيسر للخط الخلفي هناك البرازيلي رفاييل دا سيلفا و الفرنسي باتريس إيفرا وفي محوري الارتكاز مايكل كاريك و الخبير بول سكولز ثم جناحي الوسط أشلي يونج يساراً و البرتغالي لويس ناني يميناً و أمامهم ثنائي الهجوم المرعب داني ويلبك و واين روني.

كان لقاء الجولة التاسعة الذي شهده ملعب أولد ترافورد ضمن الجولة التاسعة منذ نحو 6 شهور قد شهد تفوق “السيتي” بستة أهداف كاملة جاء اثنان منهما بواسطة الأسمر الإيطالي ماريو بالوتيللي ومثلهما للبوسني ادين دزيكو و هدفان عبر الأرجنتيني أجويرو و الأسباني سيلفا بينما جاء هدف “المانيو” بواسطة لاعب الوسط الإسكوتلندي دارين فليتشر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.