شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف يجري الافراج عن الأسرى الفلسطينيين؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

مع بدء عملية السلام في المنطقة قبل أكثر من عشرين عاما وقضية الأسرى تحظى باهتمام كبير على كافة المستويات الرسمية والشعبية ليس فقط في الجانب الفلسطيني وكذلك الاسرائيلي، وكان المنعطف الكبير ما بعد توقيع اتفاقية أوسلو وما أعقبها من عمليات الافراج الواسعة، ومع ذلك فقد بقي داخل السجون عدد من الأسرى الفلسطينيين والذي تزايد مع انتفاضة الأقصى عام 2000، فكيف تقوم اسرائيل بالافراج عن الاسرى وما هي المعايير التي تضعها لهذه القوائم ؟.

موقع صحيفة “يديعوت احرونوت” تطرق اليوم الاثنين لهذا الموضوع خاصة بعد قرار الحكومة الاسرائيلية أمس الافراج عن 104 أسرى بعد استئناف المفاوضات، فالجهات المسؤولة عن الاسرى هي مصلحة السجون الاسرائيلية التي لديها قوائم الاسرى بتفاصيل العمليات التي نفذوها والفترات الزمنية للحكم وكم مضى على اعتقالهم، كذلك وزارة العدل الاسرائيلية التي تقوم بعملية التنسيق مع مصلحة السجون، والقسم الثالث الأجهزة الأمنية الاسرائيلية التي تحتفظ بنفس المعطيات عن الأسرى أو تطلبها حال لم تتوفر بالكامل لديها.

ووفقا لذلك فقد جرت العادة أثناء المفاوضات والمراحل التي مرت فيها طوال الفترة الماضية ان توافق اسرائيل على الافراج عن أسرى كجزء من استحقاق المفاوضات وعملية السلام، وعند موافقة المستوى السياسي على هذا المبدأ يجري العمل على اعداد هذه القوائم.

أول العاملين في مصلحة السجون التي تقدم تفاصيل كافة الأسرى من ناحية العمر والحكم والمدة التي مضت على اعتقاله وحالته الصحية والتهم التي جرى اعتقاله عليها ، وهذا ما يتم التنسيق به مع وزارة العدل التي تتلقى هذه التفاصيل ومن ثم يعكف على اختيار القائمة من بين الأسرى للافراج عنها ، وهنا تدخل الأجهزة الأمنية التي تعتمد على هذه التفاصيل ومن ثم تضع تقديراتها لمدى الخطورة التي يشكلها الافراج عن كل أسير ، ومن ثم يتم التنسيق مع وزارة العدل في وضع شروط الافراج عن الأسرى وكذلك وضع المبررات القانونية للجهة التي يجري الافراج عنهم “الضفة ، غزة ، خارج البلاد” .

بعد اختيار القائمة يأتي دور المستوى السياسي مجددا من خلال عرض هذه القائمة عليه بهدف الاقرار النهائي ، وفي حال تم ذلك تحول هذه القائمة الى رئيس الدولة كي يمنح العفو المبكر وفقا لما أعدته وزارة العدل ، وبعد توقيع رئيس الدولة يجري نشر أسماء القائمة للجمهور الاسرائيلي ويسمح لهم بتقديم الاعتراضات القانونية على كل أسير ، وفي أغلب عمليات الافراج التي بدأت بعد توقيع أوسلو لم يستطيع الجمهور الاسرائيلي منع اطلاق سراح أي أسير من هذه القوائم .

وأثناء عرضها على رئيس الدولة تبدأ مصلحة السجون في عملها من خلال تشخيص الأسرى الواردة اسمائهم في القائمة ، وجمعهم في اقسام خاصة وعرضهم على الفحص الطبي استعدادا للافراج عنهم بعد رد كافة الاعتراضات القانونية من قبل الجمهور الاسرائيلي .

ولكن في الحالة التي أقرتها الحكومة الاسرائيلية أمس فأن أغلب المراحل والخطوات السابقة لن تحدث ، حيث جرى الاتفاق على القائمة مسبقا والحديث يدور عن 104 أسرى فلسطينيين جرى اعتقالهم قبل أوسلو ، وهنا يتم وضع القائمة بشكل نهائي وتقرها الحكومة وتعرض على رئيس الدولة ويسمح للجمهور بالاعتراض ، وكذلك يتم وضع شروط محددة للافراج عنهم .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.