شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الليكود يدعو لحل الحكومة الاسرائيلية عقب قرار الافراج عن أسرى عشية بدء المفاوضات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

بعد ساعات من قرار حكومة بنيامين نتنياهو الموافقة على إطلاق سراح 104 اسرى فلسطينيين، “كبادرة حسن نية تجاه الرئيس الفلسطيني” محمود عباس، اتضح أنّ هناك معارضة شديدة جدا لرئيس الحكومة الإسرائيلي في بيته – حزب الليكود.

وقالت عضو الكنيست ميري ريغف، رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست والتي تعتبر من أقطاب اليمين المتطرف في هذا الحزب، إنها ستعمل على عقد اجتماع طارئ للجنة الليكود من أجل اتخاذ قرار يتم بموجبه “إغلاق الطريق” على رئيس الحكومة نتنياهو، حسب قولها يتم خلاله اتخاذ قرار يقول “إن حزب الليكود يعارض اطلاق سراح أسرى توجد دماء على أيديهم”، وفق المصطلح الإسرائيلي.

تصويت الوزراء
وأضافت أنّ قرارا كهذا سيكون “ملزما لجميع أعضاء الليكود بمن فيهم نتنياهو نفسه”. وعبرت ريغف عن دهشتها من تصويت الوزراء إلى جانب القرار أو الامتناع عن التصويت مدعية: “أنت تبدأ بتوزيع الهدايا قبل بداية المفاوضات. عشنا فترة أرئيل شارون (رئيس الحكومة الأسبق) وقت الانفصال عن قطاع غزة – وتلقينا إرهاب”. ووفقا لموقع “واللا” الذي أجرى استطلاعا بين أعضاء الكنيست في الليكود، فإن 12 من أصل 20 عضو كنيست يعارضون إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين. وهناك دعوات في الحزب الحاكم الإسرائيلي لحل الحكومة والتوجه إلى انتخابات.

بدء المفاوضات
هذا واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جينيفر بساكي في بيان مساء امس الاحد أن الاجتماعات الاولى في اطار مفاوضات السلام المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين مقررة اعتبارا من مساء الاثنين وصباح الثلاثاء في واشنطن.
واضافت الخارجية الاميركية “اليوم تشاور وزير الخارجية جون كيري مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ودعاهما شخصيا الى ارسال فريقيهما من المفاوضين الى واشنطن لاستئناف المفاوضات المباشرة رسميا. وستعقد الاجتماعات الاولى مساء الاثنين 29 تموز (يوليو) والثلاثاء 30 تموز (يوليو) الجاري”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.