شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اكثرو من الصدقات في رمضان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (110)
إن إسلامنا العظيم حين نحيا في نعيم جنانه ستسعد البشرية والإنسانية كلها سعادة لا ولن تتذوقها وتعرفها فيما سواه , إن الذين يسعون إلى تقرير التكافل الاجتماعي وبيان صوره لن يجدوا أعظم منها تألقا في الإسلام مع مخالفيه، فهو يتسامى بمن يعيشون في كنفه ويحوطهم برحمته وإحسانه عندما يحتاجون إلى مواساة لأي سبب من الأسباب، بل يجعلهم عيالاً على بيت مال المسلمين ويصرف لهم منه أياً كانت ديانتهم.

إن التكافل الاجتماعي في الإسلام يضمن العزة والكرامة لكل من يحيا في كنف الإسلام فلا يعيش على الصدقة يتكفف الناس، ولكن الإسلام يحميه ويكرمه، ويوجب على الدولة أن تعوله وتعول عياله …… ففي خلافة أبي بكر رضي الله عنه كتب خالد بن الوليد رضي الله عنه في عقد الذمة لأهل الحيرة بالعراق – وكانوا من النصارى – : “وجعلت لهم أيما شيخ ضعف عن العمل، أو أصابته آفة من الآفات أو كان غنياً فافتقر، وصار أهل دينه يتصدقون عليه طرحت جزيته، وعيل من بيت مال المسلمين هو وعياله”………….

إلى منارات الجود الذين يضيئون رحاب الكون بعطائهم …………..
إلى مشاعل السخاء الذين تأبى عليهم مروءتهم ألا أن يعينوا الكل مريضا وفقيرا ويتيما …..
إلى الخيرين الذين يحبون أن يكون ثغر الإنسانية بساما يرغد بمراقي العزة والحبور ……
إلى الذين يحبون أن يميطوا معالم الظلم والظلام من دروب الإنسانية المنهكة في مستنقعات الضياع ……
إلى صناع الخير وشموع البر ومنارات النور للإنسانية والبشرية الذين يسعون إلى تقدمها ورقيها وسعدها وهنائها …..
إلى الذين علمهم دينهم على البذل والعطاء دون أن يفرقوا بين لون وجنس ودين …..
إليكم جميعا توجهت منال من الشمال في رمضان شهر الخيرات – نظرا لحساسية الموقف أخفينا بعض تفاصيل لحفظ ماء الوجه والود للأسرة – حيث تزوجت عام 2000 من شاب من بيت لحم ولم يمنح الإقامة الدائمة نظرا للقوانين العنصرية الجائرة والتي تحول دون لم شمل العائلات وتودي إلى حرمانهم من عيش هنيء وحياة وادعة آمنة ورغم ذالك فقد رزقت العائلة ببنت موهوبة في دراستها وولد …..

عمل الأب جاهدا على الحصول على الإقامة الدائمة ولكن محاولاته ذهبت أدراج الرياح وباءت بالفشل …. الأب يكد ليعيل أسرته من عرق جبينه فهو يعمل أعمالا بسيطة تدر عليه بعض الدخل لا تكاد تكفي أسرته نظرا لعدم حصوله على الإقامة الأمر الذي يلقى بظلاله السلبية على الأسرة ويحول أن تعيش حياة طيبة كريمة ……

في شهر آذار الماضي أصيبت منال بالتصاق الأمعاء والمعدة أجرت عملية جراحية لا تزال تلعق آلامها وتكتوي بجراحها حتى يومنا هذا ولكن ما أصاب زوجها أنساها جرحها الذي لم يندمل فقد أصيب زوجها بجلطة قلبية نقل بسيارة إسعاف إلى مستشفى الأهلي في الخليل ونظرا إلى تعثر حالته الصحية وتدهورها وأجريت عملية قلب مفتوح وقسطرة تكلفتها 17000 شيكل على حسابه الخاص رغم انه لم يسدد دينه حتى يومنا هذا والأنكى من ذالك أن العملية لم تتكلل بنجاح فهو بحاجة إلى عملية ثانية في نفس المستشفى بالخليل تكلفتها 17000 شيكل لا يملك منها شيئا ……

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نكثر من التصدق في شهر رمضان الخير نساهم في نفث البؤس عن جبين هذه الأسرة المنكوبة نسوق الخير إلى رحابهم ونساهم في علاجهم نضئ شموع السعادة وننثر رياحين الأمل ونزرع الابتسامة لوجه لطالما اشتاقوا إليها…. فانقوا وتصدقوا فالله لا يضيع اجر المحسنين ……..

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com
وعلى صفحتنا على الفيسبوك : www.facebook.com/Egatha.Insaneya

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.