شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وتيرة علاج العمى بالخلايا الجذعية تتسارع

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يوليو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, صحة وتغذية

قال علماء في بريطانيا إن فرص علاج العمى باستخدام الخلايا الجذعية قد حققت طفرة كبيرة. وأظهرت الدراسة التي أجريت على الحيوانات، ونشرت في مجلة نيتشر بيوتكنولوجي أن ذلك الجزء من العين المسؤول عن اكتشاف الضوء يمكن إصلاحه باستخدام الخلايا الجذعية.

ويقول فريق البحث بمستشفى مورفيلدز للعيون وكلية يونيفرستي كوليدج لندن إن إجراء التجارب على البشر حاليا، وللمرة الأولى، أصبح احتمالا واقعيا.ووصف خبراء هذا الأمر بأنه “تقدم كبير”، ويمثل طفرة هائلة إلى الأمام. والخلايا المستقبلة للضوء هي الخلايا الموجودة في قرنية العين وهي التي تتفاعل مع الضوء وتحوله إلى إشارات كهربائية يمكن إرسالها إلى الدماغ. لكن هذه الخلايا يمكن أن تموت في بعض حالات الإصابة بمرض ستارغاردت (فقدان البصر التدريجي)، ومرض الضمور البقعي المرتبط بالتقدم في السن.

وهناك بالفعل تجارب تجرى على البشر لاستخدام الخلايا الجذعية لتحل محل خلايا “الدعم” في العين التي تساعد الخلايا المستقبلة للضوء على الحياة.الفئران العمياء وقد أظهر فريق البحث الآن أنه من الممكن استبدال خلايا استشعار الضوء نفسها الموجودة في العين، مما يزيد من احتمالات علاج العمى.

وقد استخدم الباحثون تقنية جديدة لبناء شبكية العين في المختبر، وجمع خلال هذه التقنية آلاف الخلايا الجذعية، وتجهيزها للتحول إلى خلايا مستقبلة للضوء، ثم حقنت في عيون فئران مصابة بالعمى.وأظهرت الدراسة أن هذه الخلايا يمكن أن تتشابك مع البناء التركيبي للعين، ويمكن أن تبدأ في العمل. إلا أن فعالية هذه الخطوة لا تزال ضعيفة، إذ تمكنت فقط ألف خلية، من بين 200 ألف خلية زرعت، من التشابك مع بقية العين.وقال كبير الباحثين في هذه الدراسة روبن على لبي بي سي: “يعد هذا دليلا حقيقيا على أن الخلايا المستقبلة للضوء يمكن أن تزرع من مصدر لخلايا جذعية جنينية، وهذا يعطينا خارطة طريق لتطبيق هذه الخطوة على البشر الآن”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.