شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاحتلال يحوّل بطاقات المقدسيين إلى مؤقتة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتحويل بطاقات الهوية الخاصة بالمواطنين المقدسيين إلى هويات مؤقتة، وذلك في خطوة تستهدف إنهاء وجودهم في المدينة.
وقال مستشار ديوان الرئاسة لشؤون القدس أحمد الرويضي “إن وزارة الداخلية الإسرائيلية، بدأت باتخاذ إجراءات تحدد من خلالها فترة إقامة أبناء القدس في المدينة بسقف زمني محدد، على اعتبار أن حامل الهوية يعتبر مجرد مقيم في المدينة وليس مواطنا فيها”.

وأكد في بيان له أن هذا الإجراء يشكل مقدمة لسياسة جديدة في تهجير المقدسيين من خلال بوابة الاقامة وتحديدها.

ولفت إلى أن عدداً من المقدسيين قاموا بتجديد بطاقات الهوية الخاصة بهم مؤخرًا، حيث لاحظوا أن سلطات الاحتلال أضافت فيها كلمة “مقيم” في هذه البطاقات كما حددت تاريخاً معينا لمدة سريان هذه الاقامة، وسيصبح لسلطات الاحتلال القول الفصل في تمديد هذه الاقامة مستقبلا او رفض ذلك.

وأضاف أن السلطات الإسرائيلية مددت الإقامة لأحد المقدسيين من 2013 حتى العام 2023، وعليه فانه في العام 2023، سيتم تجديد الاقامة وإلا فإنه سيهجر من مدينته.
ولفت إلى أنه بموجب هذه السياسة فإن كل مواطن مقدسي مضطر لإثبات مركز حياته، في كل توجه لوزارة الداخلية الاسرائيلية في القدس، ويشمل ذلك تقديم اثباتات تؤكد أنه مقيم بالقدس مثل فواتير الضرائب واثباتات التأمين الوطني والصحي، وغيرها.

وكانت “اسرائيل” بدأت بهذه السياسة منذ مطلع العام 1994، وتشير تقارير مؤسسات حقوقية إلى أن نحو 14 الف بطاقة هوية تم إلغاؤها بحجة تغيير مركز الحياة (الإقامة).

ونوه الرويضي إلى أنه بدأ بإطلاع بعض الجهات الدولية على الإجراءات الاحتلالية الجديدة، والتي منها إضافة كلمة “مقيم” في بطاقة الهوية، وتحديد الإقامة لفترة زمنية محددة، واصفًا هذا الإجراء بأنه سياسي، يهدف لتفريغ المدينة من سكانها الفلسطينيين، وتهجيرهم.

وأشار إلى أن “إسرائيل” تسعى منذ سنوات طويلة وتعمل على تقليص أعداد الفلسطينيين في القدس إلى أقل من 15% من مجمل سكان المدينة، علماً أن الاحصاءات تشير إلى أن الفلسطينيين يشكلون 38% من سكان القدس حالياً.

وفي السياق، ذكر مواطنون مقدسيون أنهم عندما توجهوا لتجديد بطاقات هوياتهم تفاجأوا بتحويل الهوية إلى مؤقتة، وكتب عليها “الوضع: تصريح إقامة دائمة حتى انتهاء سريان المفعول”.

وأشاروا إلى أنه عند انتهاء مفعول بطاقة الهوية يفاجأ المواطن بأنه قد لا يتم تجديد بطاقة هويته في حال عدم وجود إثباتات بأنه يقيم في القدس.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.