شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اسرائيل استوردت اسلحة من بريطانيا بثمانية مليارات استرليني!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

يستفاد من تقرير صادر عن هيئة بريطانية مختصة، ان اسرائيل تتصدر قائمة الدول التي تشتري اسلحة ومعدات عسكرية وأمنية من بريطانيا، وقد بلغت قيمتها مؤخراً (7،9) مليار جنيه استرليني (حوالي 45 مليار شيكل).

وبالمقابل أشار التقرير الى ان منح تصاريح تصدير هذه المعدات لا يعني حتماً أن الصفقات قد خرجت الى حيز التنفيذ، ما يعني ان القيمة الفعلية للصادرات البريطانية لاسرائيل قد تكون أقل مما ذكر.

وجاء في التقرير أيضاً ان الحكومة البريطانية أصدرت اكثر من ثلاثة آلاف رخصة تصدير للاسلحة والمعدات، بقيمة اجمالية زادت عن (12) مليار جنية استرليني، لصادرات الى (27) دولة من تلك المدرجة في قائمة الدول المصنّفة بأنها تخرق حقوق الانسان، ومنها الصين وروسيا وكولومبيا وسوريا والسودان وايران وليبيا والسعودية.

الكترونيات ورادارات وذخائر

ومن بين الأعتدة والمعدات التي تستوردها اسرائيل من بريطانيا أجهزة الرصد والشيفرا والتنصت، واجهزة وقطع خاصة بالمعدات العاملة اوتوماتيكياً (دون أياد بشرية). ووسائل للحرب الالكترونية وللرؤية الليلية وقطع خاصة بالرادرات العسكرية وذخائر السلاح، وما الى ذلك، ويبلغ عدد أصنافها (381) صنفاً.

وتؤكد الجهات البريطانية المصدّرة لهذه الاسلحة والمعدات لاسرائيل – انها تشترط على الدولة المستوردة عدم استخدامها في اغراض تتنافى مع سياسة الحكومة المصدّرة، تجنباً لاثارة او إطالة نزاعات داخلية أو إقليمية، او في قمع المواطنين.

ورداً على سؤال حول عدم وقف امداد اسرائيل بالسلاح خلال عدوان”عامود السحاب” على غزة، قال مسؤول بريطاني ان الدولة العبرية”تواجه تحديات أمنية، ولا نعتقد ان حظر تصدير سلاحنا اليها يسهمه في تأثيرنا عليها او على العملية السلمية” – على حد توصيفه- مضيفاً انه سبق ان جرى تجميد بيع السلاح البريطاني لاسرائيل.

وفي هذا السياق أشارت صحيفة”هآرتس” الى ان بريطانيا رفضت خلال السنوات الخمس الأخيرة الاستجابة لاثنين وخمسين طلباً للسلاح من والمعدات من اسرائيل، بما في ذلك معدّات تستخدم للاغراض المدنية والعسكرية على حد سواء.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.