شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نصر الله يلمح لحرب جديدة – الجليل الأعلى سيكون بخطر أكثر من بيروت ويمكننا ضرب إيلات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

جدد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله تهديداته لإسرائيل خصوصا تلك المتعلقة بإعادة تحرير الجليل الاعلى بالاضافة الى تهديدها بضرب العمق الاسرائيلي بصواريخه حتى ايلات. وقال حسن نصر الله أن “الجليل الأعلى في اسرائيل سيكون بخطر اكبر من الخطر الذي ستتعرض إليه بيروت” ، مشيرا الى أن ” الحزب تعرض لهجمات واستهداف لكنه ما يزال قادرا على مواجهة اسرائيل والحاق الخسائر بها وبمن يدعمها في اشارة الى الولايات المتحدة الامريكية”.

وأكد نصر الله أن “الاسرائيلين يأخذون هذه التهديدات على محمل الجد وهم يعرفون قدرات حزب الله اللبناني”، مشيرا الى أن “الحزب غير معني بالقتال في هذه الفترة الا أنه قادر على ذلك اذا ما فرضت عليه المعركة وهو قادر ايضا على الحاق الهزائم بالعدو الاسرائيلي”.

توازن قوى
وأعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن “المقاومة اثبتت جدواها في ردع العدوان الاسرائيلي وخلقت توازن قوى في المنطقة”. واكد أن “استعادة الأسرى واجساد الشهداء من اسرائيل استحقاق وطني لبناني”، معتبرا أن “حرب تموز 2006 اوجدت توازن رعب بين لبنان واسرائيل” وان الولايات المتحدة لم تعد القوة التي تفرض هيمنتها على العالم. واشار الى أن “المقاومة قوية وراسخة في الذهن الشعبي، وهي عصية على الكسر، ونحن هنا لا نتحدث عن حزب الله فقط”. و”كل من حاول ويحاول كسر او عزل هذه المقاومة يفشل لانها ليست تنظيما وفصيلا، بل ارادة شعبية عارمة مع استعداد كبير للعطاء”.
حماية لبنان
وأكد قائلا: “نحن نقدم وقائع وندعو لأخذ العبر منها لمواصلة حماية لبنان.. ولا احد يستطيع اعطاء لبنان ضمانات لحمايته من الأخطار الاسرائيلية، وما يحمي هذا البلد هو الاعتماد على النفس وتأمين وسائل القوة التي تردع العدو .. والاسرائيلي لا حدود لاطماعه”. وأعرب عن “الاستعداد للحوار ضمن طاولة الحوار الحالية او اي صيغة اخرى لمناقشة الاستراتيجية الوطنية للدفاع والامن قبل تشكيل الحكومة او بعده، اذا كنتم تريدون حوارا نحن جاهزون”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.