شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

1400 شهيد فلسطيني في سوريا منذ بدء الثورة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال تقرير لـ”مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية” إن معظم المخيمات الفلسطينية في سورية لا تزال تتعرض إلى أعمال عنف نجم عنها سقوط حوالي 1400 شهيد فلسطيني، بالإضافة إلى آلاف الجرحى على امتداد توزع اللاجئين الفلسطينيين في سورية، فيما هجر حوالي 80% من سكان المخيمات.

وأكد المجموعة في تقرير لها اليوم الجمعة (19|7)، حول أوضاع المخيمات بين تموز (يوليو) من العام الماضي حتى 30 حزيران (يونيو) الماضي، أن سبعة مخيمات من أصل اثني عشر مخيمًا في سورية قد أصبحت، بحسب الأونروا، “ساحات حرب وليس بمقدور الأونروا في غالب الأوقات الوصول إليها. وقد أصبحت عمليات القتل والاختطاف والفقر والتدمير والخوف جزءاً من الحياة اليومية هناك”. وإن أكثر من نصف اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الأونروا في سورية والذين يبلغ عددهم 530.000 لاجئ قد أصبحوا مشردين؛ وأن 15% من إجمالي اللاجئين كافة قد فروا خارج البلاد.

وأشار التقرير إلى أن الحصار المفروض على تلك المخيمات “يُعد عاملاً رئيسيًا في تفاقم وازدياد أعداد الشهداء والجرحى في ظل الاستهداف المتكرر لعاملي الفرق الطبية سواء الأطباء أو الممرضين أو المسعفين، وكذلك منع وصول الإمدادات الطبية من أدوية وضمادات وأدوات طبية”.

ويقدم التقرير مقاربة توثيقية للانتهاكات الجسيمة والخطيرة التي مارسها كلٌ من طرفي النزاع في سورية ضد الفرق والطواقم الفلسطينية العاملة في المخيمات الفلسطينية والتي أدت إلى شلل شبه تام في مجال تقديم خدمات الرعاية الصحية وخدمات الاستشفاء لمن تبقى منهم ، مما زاد من معاناتهم.

وأكد أن الخشية في هذه الظروف تكون أكثر ما تكون على حياة السكان المدنيين “الذين منعتهم ظروفهم من مغادرة المخيمات رغم ما تتعرض له من قصف واشتباكات يومية، خاصة الأطفال حديثي الولادة والرضع والنساء الحوامل والمرضعات، والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة كأمراض السكر والضغط والقلب والقصور الكلوي والسرطان وما يمكن أن يتعرضون له من مضاعفات خطيرة نتيجة استحالة حصولهم على العلاج اللازم في الوقت المحدد”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.