شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

انطلاق قناة ‘آي 24′ هدفها تجميل صورة إسرائيل بـ ‘العربية والإنجليزية والفرنسية’

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

انطلقت قناة “آي 24 نيوز” التلفزيونية الإسرائيلية الجديدة، مساء أمس الأربعاء، والتي وضعت أمامها هدف تجميل صورة إسرائيل في العالم من خلال بث برامجها باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.

وأوضحت صحيفة “هآرتس”، الخميس أن هذه القناة الجديدة هي بمبادرة باتريك درهي، الذي يملك السيطرة على شركة الكوابل الإسرائيلية “هوت” ويملك وسائل إعلام في العالم، والذي “قرر ضخ عشرات ملايين الدولارات للقناة الجديدة التي ستحارب من أجل صورة إسرائيل في العالم”.

ويتولى منصب مدير عام القناة الدبلوماسي السابق، فرانك ملول، الذي عمل مستشاراً لرئيس حكومة فرنسا السابق، وتولى مناصب رفيعة في قناة “فرانس 24″، وقرر مؤخراً الهجرة إلى إسرائيل مع عائلته.

وجندت القناة الجديدة خلال الشهور الأربعة الماضية 250 عاملاً، بعضهم معروفون من خلال عملهم في وسائل الإعلام العبرية، مثل الصحافي سليمان الشافعي الذي كان مراسل القناة الثانية العبرية في غزة، وسيتولى رئاسة القسم العربي في القناة الجديدة، كما أوردت يونايتد برس انترناشونال.

ومن الناحية الفعلية فإن قناة “آي 24 نيوز” عبارة عن ثلاث قنوات تلفزيونية، تبث باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، بحيث أنه لدى كل واحد من الأقسام الثلاثة غرفة أخبار وجدول برامج واستوديو منفصل، ومقر القناة موجود في ميناء يافا.

وقالت “هآرتس” إن “العاملين والمسؤولين في القناة الجديدة يصفونها بأنها “الجزيرة الإسرائيلية”، في إشارة إلى قناة الجزيرة القطرية التي تتهمها إسرائيل بالانحياز ضدها.

ونقلت الصحيفة عن مدير عام القناة الجديدة، فرانك ملول، قوله إن “الأمر الأهم حالياً هو سماع صوت مختلف في الشرق الأوسط غير الجزيرة، وخاصة من جانب الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة وهي إسرائيل”.

وأضاف ملول أن “مهمتي هي تغيير القصة (الإخبارية) عن إسرائيل، لأنه عندما نشاهد قنوات تلفزيون دولية فإن صورة إسرائيل لا تتلاءم مع الواقع، وأنا أريد ربط إسرائيل بالعالم وربط العالم بالواقع والمجتمع في إسرائيل”.

وقال ملول “نحن لا نبث باللغة العبرية لأن جمهورنا ليس مؤلفاً من الأشخاص الذين يحبون إسرائيل وإنما من الأشخاص الذين يكرهون إسرائيل، وإذا أردنا أن نبعث رسالة لتكون مفهومة فإن علينا أن نقول الرسالة بلغة أولئك الأشخاص”.

من جانبه، قال الصحافي الفرنسي ستيفان كلاو، الذي هاجر إلى إسرائيل وسيتولى رئاسة القناة الفرنسية في “آي 24 نيوز”، إن الحرب على الرأي العام الفرنسي لن تكون سهلة، ولا أعتقد أن الفرنسيين لا يحبوننا وإنما هم ببساطة لا يعرفون كل شيء عن إسرائيل”.

وأضاف “نحن هنا من أجل تفسير وإظهار إسرائيل الأخرى وتركيبة المجتمع الإسرائيلي، فيما الإعلام الفرنسي يجلب دائما الصور والتقارير ذاتها ومن دون الصورة الشاملة”.

وقال كلاو “لن نكون في فرنسا فقط، وإنما في أفريقيا أيضاً، وفي الجزائر والمغرب وتونس، وآمل أن نكون في كندا أيضاً العام المقبل”.

ويعمل إلى جانب قنوات “آي24 نيوز” الثلاثة، ثلاثة مواقع إلكترونية موازية تستخدم آليات مشابهة ترمي هي الأخرى إلى تجميل صورة إسرائيل في العالم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.