شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شرطة اسرائيل تبيع سياراتها المستعملة – بتخفيضات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

من المعروف ان سيارة جيب اللاندكروزر هي احدى السيارات المطلوبة والمرغوبة في سوق السيارات المستعملة ، وتباع عادة بسعرها المسجّل (حسب جدول التسعيرة – “المحيرون”).

لكن من حسن الحظ المشتري ان سيارة كهذه، منتجة عام 2008، ديزل اوتوماتيك ، يد أولى، قد بيعت بمبلغ (73) ألف شيكل فقط ، مع ان ثمنها حسب “المحيرون” – (130) الف شيكل .

وهذه السيارة كانت مملوكة ومستخدمة من قبل وحدة حرس الحدود ، وقطعت خلال مدة الخدمة مسافة (372) الف كيلومتر ، وهي ثلاثة أضعاف معدل المسافة التي تقطعها سيارة مدنية من نفس الطراز، بل ان احدى سيارات الشرطة من هذه الفئة قد بيعت بأقل من (70) الف شيكل ، بمبلغ يزيد قليلا عن (65) الفا .

وبيعت بأسعار مذهلة غير مسبوقة سيارات جيب “وتنادر” 4X4 (رباعية الدفع) ، وكذلك دراجات من طراز “بي ام في” (BMW) “عمرها” ست سنوات باقل من (35) الف شيكل (حوالي 10 الاف دولار).

مليون شيكل مدخولات

وتجدر الاشارة الى ان شرطة اسرائيل قد استخدمت في السنوات الأخيرة “بازار” في بلدة ” بيت داغان” (بيت دجن) لبيع السيارات المنتهية الخدمة ، وترقف بكل سيارة بيانات مفصلة خاصّة بها ، لفائدة المشتريين . وفي السنوات الأولى من هذا النظام كانت بعض السيارات تباع بتسهيلات هائلة بلغت 35%، لكن تدخّل الاوساط المتنفدة في سوق السيارات المستعملة (خصوصا “ليفي يتسحاك”) أدى الى ضبط هذه المسألة فتحددت تسهيلات قصوى بنسبة 25% (بدلا من 35%) ، خاصة بالسيارات العملياتية، وبنسبة 12.5% لسيارات الوظيفة (
“ريخف تسمود”).

وقد ارتفعت مدخولات الشرطة من هذا “البازار” من (15) مليون شيكل عام 2007، الى (52) مليون شيكل العام الماضي ، حبث بيعت في ذلك العام (2012) حوالي (1500) سيارة، مع الاشارة الى ان الأموال المرصودة من مبيعات السيارات المستعملة تستخدم لاقتناء سيارات جديدة .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.