شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

يا عباد الرحمن انقذوا عبد الرحمن

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي

اعلم حباك الله بكل خير أن الإنفاق في سبيل الله لهو خير دليل عن مكنون محبتك لله فالمرء ينفق الغالي والنفيس من اجل من يحب ولطالما كان الله ورسوله احب إلى العبد المسلم المؤمن مما سواهما وجب عليه ان يترجم هذه المحبة ترجمة عملية …. وياتي رمضان الخير ليوثق علائق الخلق بالخالق ويوثق عرى وبواعث التعاطف والتراحم فترى صور السخاء والجود تنساب مدرارا …..
في ازقة البؤس القسري في مخيم خانيونس ولد خليل عامر ونشأ وترعرع فيه تواكب ظلال حياته امل معقود بالرب المعبود ان رياحين الامل سوف تينع يوما ما وان مفاتيح العودة التي يحافظ عليها الاباء والاجداد لهي خير دليل على الترابط والعلاقة الوطيدة بين الانسان وارضه التي اجلي عنها رغما عن انفه ……

في ظل الاوضاع الماساوية القاتلة التي تشوب حياة المخيم شب خليل وترعرع واستطاع بشق الانفس ان يجتاز المرحلة الثانوية ولم تتح له الظروف اكمال مسيرته الجامعية بسبب قيود الفقر المدقع التي ضربت اطنابها فوق رؤوس هذه العائلة الفقيرة فاستطاع الاب بعد جهد جهيد ان يعمل موظفا في السلطة مقابل 1800 شيكل بدا من خلالها بناء لبنات بيته المستقبلي رغم زهدها بتاعضد وتكاتف جميع افراد الاسرة رغم شح الموارد ولكنه بقوة شكيمته وهمة عزيمته استطاع بعد جهد جهيد ان يبني بيتا مساحته 60 مترا مربعا عله يكون قصر احلام مملكته الواعده ……

تزوج خليل عام 1998 من ابنة خالته ايمان ورزق عام 1999 بابنه البكر محمد على اسم جده في تمام الصحة والعافية وشكّل قدومه مصدر سعادة ومعين سرور انبعثت اسارير الفرح على وجوه الاهل وفي اركان البيت …..

وفي عام 2002 رزقت الاسرة بطفلها الثاني عبد الرحمن ظهر جليا للوهلة الاولى انه في تمام الصحة والعافية ولكن بعد مرور شهرين لاحظت الام المسكينة ان عينه اليمنى لا ترمش البته فطرقت ابواب المستشفى لمعرفة السبب وبعد معاينة الاطباء تبين انه يعاني من مرض السرطان في عينه اليمنى وبعد فترة وجيزة لا تتجاوز الشهرين انتقلت عدوى المرض الى العين اليسرى وهنا اكتملت الكارثة …..

بدأ الاب المثكول يطرق ابواب المستشفيات يبحث عن بصيص امل لشفاء ابنه كي يرى النور ثانية باذلا كل غال ونفيس , غير ابه بالديون التي بدات تتراكم عليه جراء قعوده عن العمل وبحثه عن علاج لفلذة كبده مهما كلفه الامر من تكاليف سفر واقامة على حسابه الخاص … ولكن مساعيه باءت بالفشل فتم استئصال عينه اليمنى عام 2001 في معهد ناصر بالقاهرة وتم تركيب عين صناعية على حساب الاهل …..

لملم الاب اّهاته وهو يلعق حزنه وكمده على ما اّلت اليه الامور من جرح ابنه الذي لم يندمل وبدات عين عبدالرحمن اليسرى تزداد سوءا يوما بعد يوم ومما قض مضجع الوالد تراكم الديون الطائلة التي لم يستطع له دفعا ومنها بدا في مسيرة ابنه العلاجية التي طالت ولم تنتهي ..

وامام تفاقم حالة عينه اليسرى قرر الاطباء في مصر علاجعا بالاشعاع لمدة عشرة أشهر قيمة كل علاج 2000 شيكل ليشكل المبلغ الاجمالي عشرون الف شيكل لانقاذ طفل برئ من براثن المرض ….

فتعالوا بنا يا اصحاب القلوب الرحيمة والايادي البيضاء نجود سخاءا وعطاءا في هذه الايام المباركة لانقاذ عين عبد الرحمن من السرطان الذي يحدق بها ويحيط بها من كل جانب ونميط اذى الديون المتراكمة على رب الاسرة والتي تنوء بحملها الجبال الرواسي فتصدقوا فالصدقة ضياء وبرهان وما عندكم ينفذ وما عند الله باق والله خير الرازقين ………

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (109)
مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.