شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حين عادت طيور الثقاقة وعنادل الشعر الى الوطن ..!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 يوليو, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

بقلم : شاكر فريد حسن
ثمة العديد من الشعراء والكتاب والمبدعين الفلسطينيين ، الذين عاشوا في مخيمات اللجوء والتشرد في المنافي القسرية ومناطق الشتات ، وترعرعوا تحت شمس الثورة الفلسطينية ، وانتموا للمقاومة، وقاتلوا من أجل العودة ، وبرز دورهم كمثقفين ثوريين في اثراء وتجذير الوعي الوطني والثوري المقاوم والملتزم وخدمة القضية الوطنية المقدسة لشعبنا ، وساهموا في رفد الثقافة الوطنية الفلسطينية بابداعاتهم الاصيلة الجميلة ، التي ترسم المعاناة والمأساة الفلسطينية المتواصلة، وتصف الألم والوجع والهم والكوارث والفواجع التي حلت بشعبنا الفلسطيني ، وتصور التمزق والضياع والتشتت ، وتشيد بصموده ومقاومته وكفاحه ومقاومته .

وقد عاش هؤلاء الشعراء والكتاب والمثقفون وهم يحلمون بوطنهم، وكلهم أمل بالرجوع والعودة ، وبقيت صورة الوطن في قلوبهم ونفوسهم ووجدانهم وخاطرهم فغنوا لفلسطين، وهتفوا للعودة ،وانشدوا للثورة والحرية والمقاومة ،وعبروا في قصائدهم ونصوصهم عن حنينهم وشوقهم لتراب وثرى الوطن الغالي .

وكم كان احساس المبدع الفلسطيني وشعوره بالفرح حين كان يلتقي في المؤتمرات والمهرجانات الثقافية ، التي كانت تعقد وتقام دعماً للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في الدول الغربية ، بالقادمين من ارض فلسطين التاريخية فيعانقوههم ليشموا رائحة الوطن وترابه وشذا برتقال يافا وعبير بحرها واريج زيتون الجليل . وقد تزايدت هذه اللقاءات بعد رحيل وخروج المقاومة الفلسطينية من بيروت في ثمانينات القرن الماضي ، وتمت لقاءات عديدة بين شقي البرتقالة الفلسطينية في تونس حيث كانوا يقيمون . وظل السؤال العلق في الذهن : هل سيلتقون على تراب الوطن في يوم من الأيام ؟!.

هذا هو الحلم الذي راود الجميع وتحقق بعد توقيع التفاق اوسلو ،الذي اثار جدلاً ولغطاً واسعاً على الساحة الفلسطينية . فهناك من صفق له ، وثمة من وقف ضده ، وهناك من تحفظ . وتحت الراية الفلسطينية المرفرفة والنشيد الوطني الفلسطيني عادت الكثير من طيور الثقافة وعنادل الشعر والأدب الى الجزء المتاح من الوطن (الضفة الغربية وقطاع غزة ) .

وكان من بين هؤلاء العائدين القاص والروائي يحيى يخلف ، ابن قرية “سمخ” المهجرة على بحيرة طبرياُ الذي اشغل منصب رئيس المجلس الاعلى للتربية والثقافة التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية ومنصب وزير الثقافة الفلسطينية ، والشاعر احمد دحبور عاشق حيفا ، الذي طالما اتحفنا بقصائده التي زرعت الامل في قلوبنا ، وبمقالاته في المجلات والدوريات الثقافية الفلسطينية وفي “الحياة الجديدة ” وزاويته الاسبوعية في الماحق الثقافي لصحيفة “الاتحاد ” العريقة ، وشاعر الثورة والوطن والحرية الراحل محمود درويش ، الذي عارض اتفاق اوسلو ، وعاد ليواصل اصدار مجلته (الكرمل) ، والشاعر غسان زقطان الذي كان موظفاً في دائرة م.ت.ف في تونس ، ورئيس تحرير مجلة اوراق الفلسطينية التي كانت تصدر عن مؤسسة ياسر عرفات ، ومدير تحرير فصلية (بيادر) التي كان يرأس تحريرها الشاعر احمد دحبور ، والشاعر الناقد المرحوم فيصل قرقطي الذي ظل حتى وفاته شامخاً بارادته الصلبة مدافعاً عن القيم النبيلة المنحازة للحرية والتقدم والحداثة ، ورسم الحرف وخطّ المعاني لتكون الثقافة الفلسطينية تقدمية انسانية .

وكذلك المثقف اليساري زكريا محمد احد أعمق الأصوات الشعرية والأدبية والكتابية الفلسطينية ، الذي وقف في صف المقاومة بهدوء واع وبلا ضجيج ، ورغم اقترابه من السلطة الثقافية حافظ على مساحة جنبته الاصابة بامراضها ، وتصدى بحزم لتهافت هذه السلطة وتهالكها دفاعاً عن المشروع الوطني الديمقراطي ، وأيضاً الاعلامي المرحوم عبداللـه الحوراني (أبو منيف)الذي أشغل المدير العام لدائرة الثقافة والاعلام الفلسطينية وعمل على تنقية المشهد الثقافي من الشوائب التي علقت به . هذا بالاضافة الى ياسر عبد ربه وزوجته الروائية ليانة بدر ،والقاص الروائي محمود شقير ، وصخر أبو نزار ، ومنذر عامر ، وحسن خضر وغيرهم .

وكانت رام اللـه على موعد فاحتضنت هؤلاء العائدين الى الوطن لتحريره ، وغدت العاصمة الثقافية والسياسية لشعب فلسطين ، حيث شهدت الملتقيات والمهرجانات والمؤتمرات والمنتديات الثقافية والأدبية والأنشطة والفعاليات المختلفة والمتعددة . وفي مقاهيها ونواديها التقى أدباء وكتاب وشعراء الداخل الفلسطيني مع هؤلاء العائدين ، الذين زاروا فيما بعد اطلال قراهم المهجرة ومدنهم الفلسطينية الباقية والشاهدة على مأساة التهجير والتشتت والتمزق ، فزار يحيى يخلف قريته “سمخ” وبحيرة طبريا برفقة القاص والروائي محمد علي طه وغيره من الكتاب ، وزار احمد دحبور حيفا ووادي نسناسها ، التي طالما تغنى بها ، والتقى مجموعة كبيرة من اهل الثقافة والادب، الذي نظّموا له امسية أدبية لا ولن تنسى من الذاكرة .

ولكن هناك من أثر البقاء خارج الوطن لرفضه اتفاق اوسلو والعودة بموجبها بأمر عسكري من قبل سلطات الاحتلال وحكومة الاستيطان، منهم الروائي رشاد أبو شاور وعز الدين المناصرة وافنان القاسم وفاروق وادي ومريد البرغوثي ، الذي اكتفى بزيارة رام اللـه ، واصدار كتابه الجميل ” رأيت رام اللـه ” وغير ذلك من رجالات الثقافة والادب والشعر والفكر الفلسطينيين .

وواصل مبدعو فلسطين ممن عادوا الى الجزء المتاح منها نشاطهم الثقافي والابداعي ، وساهموا في اغناء وتطوير الحياة الثقافية بتحرير المجلات والملاحق الثقافية، والكتابة في الصحف، والعمل في وزارة الثقافة التابعة للسلطة الثقافية، ورفد الصحف اليومية والاسبوعية الفلسطينية كالأيام والحياة الجديدة و الاتحاد التابعة للحزب الشيوعي في اسرائيل ، بكتاباتهم وابداعاتهم .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.