شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجيش المصري الاتصالات متوقفة مع جماعة الاخوان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

نفى المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية ما صرح به عصام العريان القيادي بجماعة الإخوان على قناة “الجزيرة” بأن هناك محاولات للتواصل من جانب القوات المسلحة مع أنصار الرئيس السابق للوصول إلى صيغة وسط للتفاهم معهم.

وقال بيان للمتحدث -نشر على صفحته الرسمية على فيس بوك إنه لا توجد أي اتصالات من أي نوع بين القوات المسلحة مع قيادات جماعة الإخوان المسلمين وأن العقيدة الراسخة للجيش المصرى لا تنتهج أسلوب العمل في الظلام، وأنه في حالة إجراء أي اتصالات من هذا النوع سيتم الإعلان عنه مسبقا.

واضاف أن المؤسسة العسكرية تؤكد إلتزامها ببنود خارطة المستقبل “التي ارتضاها الشعب المصري لنفسه وأنها لن تفرط في مكتسبات ثورة 30 يونيو المجيدة مهما كلفها ذلك من تضحيات”.

وقال العقيد أركان حرب أحمد علي إن هذه التصريحات “تأتي فى إطار حملة الأكاذيب والشائعات التي تشن ضد القوات المسلحة لتحقيق أهداف سياسية مشبوهه تستهدف حشد أنصار تيار سياسي معين ولرفع الروح المعنوية للمعتصمين أو للوقيعة بين الجيش والشعب بناءً على مغالطات وإسقاطات سياسية”.

وطالب المتحدث “جموع الشعب المصرى العظيم بتحري الحيطة والحذر وإحكام العقل والمنطق عند تلقى أية معلومات أو تصريحات تتناول المؤسسة العسكرية خاصة في ظل الحملات الدعائية والنفسية الموجهه ضد الجيش المصرى خلال الفترة الحالية والتي تحمل بعضها شبهات التحريض والتشويه وتحقيق مكاسب سياسية رخيصة”.

وكان عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة قال في وقت سابق اليوم أثناء تواجده بمقر اعتصام مسجد رابعة العدوية، إن الجماعة ترفض كل أشكال الوساطة قبل تراجع القوات المسلحة عن قرارها بعزل مرسي مع عودة “الرئيس الشرعي” إلى حكم مصر.

وصرح بأن القوات المسلحة بقيادة الفريق أول عبد الفتاح السيسي ورئيس الأركان الفريق صدقي صبحي لاتزال “ترسل عددا من الشخصيات السياسية المرموقة لإجراء مفاوضات”، وقال إنها “قوبلت كلها بالرفض التام”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.