شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نتانياهو: الرئيس الإيراني الجديد ذئب في زيّ حمل فهو يبتسم في الوقت الذي يصنع فيه النووي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد عبر قناة تلفزيونية أميركية أن الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني هو “ذئب في زيّ حمل”، مكررًا أن إيران تقترب من “الخط الأحمر” النووي. وقال نتانياهو في مقابلة مع شبكة سي بي إس “هناك رئيس جديد في إيران. إنه ينتقد سلفه، لأنه كان ذئبًا في زيّ ذئب. إن استراتيجيته تقضي بأن يكون ذئبًا في زيّ حمل، بأن يبتسم فيما يصنع القنبلة النووية.

وأضاف “إنهم (الإيرانيون) يقتربون من الخط الأحمر. لم يتجاوزوه بعد”، في إشارة إلى السقف، الذي كان حدده في خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة العام 2012، وعرض فيه قدرة إيران على صنع أول سلاح نووي. وتابع نتانياهو “وينبغي إبلاغهم من دون أي التباس أن هذا الأمر لن يكون مسموحًا به”. وأوضح أن إيران تملك نحو 190 كيلوغرامًا من اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين في المئة، من أصل 250 كلغ هي ضرورية لصنع القنبلة. وانتخب رجل الدين المعتدل حسن روحاني في 14 حزيران/يونيو رئيسًا لإيران، على أن يخلف محمود أحمدي نجاد رسميًا في الثالث من آب/أغسطس. ,من جهة أخرى، رفض نتانياهو تأكيد أو نفي معلومات تناقلتها وسائل إعلام أميركية، مفادها أن سلسلة الانفجارات، التي سجلت في 5 تموز/يوليو قرب مدينة اللاذقية الساحلية السورية، ناجمة من ضربات جوية إسرائيلية.

وذكرت شبكة سي إن إن الجمعة وصحيفة نيويورك تايمز الأحد أن إسرائيل شنت غارات جوية على مخازن ذخيرة لمنع استخدام صواريخ ضد أسطولها البحري. وعلق نتانياهو “ما أن يحصل شيء في الشرق الأوسط حتى يتهمون إسرائيل. لست معتادًا على قول ما نقوم أو ما لا نقوم به. يمكنني أن أقول لكم إن سياستي تقضي بمنع نقل الأسلحة الخطيرة إلى حزب الله (اللبناني) ومجموعات إرهابية أخرى”. ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين لم تكشف هوياتهم أن الغارة الإسرائيلية استهدفت صواريخ “ياخونت” المضادة للبوارج اشترتها دمشق من روسيا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.