شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاحتلال أكمل بناء 62 % من الجدار العازل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أكدت معطيات أممية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أكلمت حتى الآن 62 في المائة من مسار الجدار العازل الذي يخترق عمق الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة “أوتشا” في تقرير له: إن 10 في المائة من مسار هذا الجدار ما زال قيد الإنشاء حاليا، وأن 28 في المائة منه تم التخطيط لبنائه ولم يشرع العمل فيه بعد من قبل السلطات الإسرائيلية.

ووفقا للتقرير، يتوقع أن يبلغ طول الجدار الإسرائيلي نحو 720 كيلومترا أي أطول مرتين من طول خط الهدنة لعام 1949.

ويتكون الجدار من جدران إسمنتية وأسوار وخنادق وأسلاك شائكة ومسارات رملية ممشطة، كما أنه مزود بنظام رصد إلكتروني وطرق لتسيير دوريات الحراسة ومنطقة عازلة.

وأشار التقرير إلى أن 85 في المائة من مسار الجدار يقع داخل أراضي الضفة الغربية المحتلة، وليس على طول الخط الأخضر، وفي حال تم انجاز العمل به كما هو مخطط له سيعزل الجدار نحو تسعة في المائة من أراضي الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وبين التقرير أن نصف المستوطنات الإسرائيلية تقع في الضفة الغربية المحتلة حيث يقطن أكثر من 85 في المائة من عدد المستوطنين في المنطقة بين الخط الأخضر ومسار الجدار.

وأشار إلى معاناة حوالي 11 ألف مواطن فلسطيني، يعيشون في 32 تجمعا تقع خلف مسار الجدار، حيث أنهم مجبرون على الحصول على تصاريح أو ترتيبات خاصة من أجل مواصلة العيش في منازلهم.

وذكر التقرير أن ما يقرب من 150 تجمعًا فلسطينيًا لديها أراضي تقع خلف الجدار، ما يضطر السكان إلى الحصول على تصاريح خاصة أو التنسيق المسبق للوصول إليها.

ونوه تقرير “أوتشا” إلى أنه من أجل الوصول إلى الأراضي الزراعية الواقعة خلف الجدار، يتوجه المزارعون نحو 74 بوابة على الجدار، منها 52 بوابة تفتح فقط خلال موسم قطف الزيتون (من تشرين الأول إلى كانون الأول).

ويستطيع الفلسطينيون الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية، ويمنحون تصاريح خاصة دخول القدس الشرقية عبر أربعة حواجز فقط تقع على الجدار من بين 14 حاجزا في محيط المدينة المحتلة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.