شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أميركا تعتزم ارسال اربع طائرات “اف-16″ إلى مصر خلال أسابيع

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية لـ”رويترز” يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تعتزم ارسال اربع طائرات “اف-16″ اخرى إلى مصر في الاسابيع المقبلة على الرغم من خلع الرئيس المنتخب في البلاد بدعم من الجيش.

جاء ذلك بينما تتخذ واشنطن موقفا متحفظا، إذ انها لم ترحب بالإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي ولم تستنكر ذلك على أنه “انقلاب”، وقالت “انها تحتاج إلى وقت لدراسة الموقف”.

وإذا قررت الولايات المتحدة وصف الإطاحة بمرسي بانه انقلاب، فعلى واشنطن حسب القانون الأميركي وقف المساعدات العسكرية للجيش المصري الذي يحصل على نصيب الأسد من مساعدات أميركية للبلاد تبلغ 1.5 مليار دولار سنويا.

وقال مسؤول دفاعي أميركي إنه “من المحتمل تسليم الطائرات في آب (أغسطس)”، وهي جزء من حزمة مساعدات سنوية.

وقال مسؤول أميركي آخر، طلب عدم نشر اسمه: “لا تغير حاليا في خطط تسليم طائرات اف-16 للجيش المصري”.

وردا على سؤال حول طائرات “اف-16″، قال المتحدث بلسان البيت الأبيض جاي كارني: “إنها وجهة نظرنا، أننا يجب ألا نتعجل تغيير برامج مساعداتنا”.

ومصر واحدة من أكبر الدول التي تتلقى المساعدات الأميركية منذ وقعت معاهدة سلام مع إسرائيل العام 1979.

وكانت مصر اول دولة عربية تشتري طائرات “اف-16″، الامر الذي يعتبر على نطاق واسع رمزا للعلاقات السياسية والأمنية مع واشنطن. ويعتبر أيضا الإنتاج المشترك الأميركي المصري للدبابة “ام1ايه1 أبرامز” جزءا رئيسيا من المساعدات الأميركية.

وفي علامة على مدى أهمية المساعدات الأميركية لعلاقات واشنطن مع مصر، حذرت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي العام الماضي، قبل توليه السلطة، أن مصر قد تعيد النظر في اتفاق السلام مع إسرائيل إذا قطعت الولايات المتحدة المعونات.

وقال المسؤول الأميركي الأول إن “الولايات المتحدة سلمت مصر بالفعل 650 مليون دولار مساعدة عسكرية للعام المالي 2013، الذي ينتهي في ايلول (سبتمبر)، وما زالت الدفعة الثانية وقيمتها 585 مليون دولار معلقة”.
ومن المقرر تسليم مصر ثماني طائرات أخرى من نفس الطراز في كانون الأول (ديسمبر).

وتحدث وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل عبر الهاتف مع وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي ثماني مرات منذ 2 تموز (يوليو). وكانت اخر مكالمة يوم الثلاثاء الماضي

وعرضت وزارة الدفاع قليلا من التفاصيل حول تلك المحادثات، التي تظهر مع ذلك الاتصالات المكثفة بين الجانبين في اعقاب الإطاحة بمرسي يوم الثالث من تموز (يوليو)

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.