شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

قتيلان و 6 جرحى بهجمات لمسلحين في سيناء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قتل شخصان وجرح 6 آخرون في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش أمنية في سيناء بعد الاعلان عن هجوم آخر على قاعدة للشرطة، حسب ما أعلن مصدر طبي.

وقال أطباء ومسؤولون امنيون ان احد الضحيتين مدني اصيبت سيارته بقنبلة يدوية، ولم تعرف بعد هوية القتيل الثاني.

ووقع الهجوم الاخر بالقرب من مدينة رفح على الحدود الشمالية لسيناء حيث قصف مسلحون قاعدة للشرطة بقنابل الهاون والسلاح الثقيل، كما هاجم هؤلاء المسلحون نقطة تفتيش أخرى للشرطة في مدينة العريش على بعد حوالى خمسة واربعين كيلومتر إلى غرب رفح.

وكان شهود عيان أكدوا بحسب وكالة “رويترز” إن المسلحين استمر إطلاقهم للنيران على معسكر الأمن المركزي بأحراش مدينة رفح المصرية على الحدود مع قطاع غزة لمدة 10 دقائق، وبدورها ردَّت القوات المكلفة بالحراسة عليهم ولاذوا بالفرار.

وقالت وكالة “فرانس برس” نقلاً عن مصادر أمنية أن المسلحين استخدموا الأسلحة الثقيلة في قصف المواقع التابع للشرطة.

وكان المعسكر تعرّض الجمعة الماضي إلى هجوم مماثل استعملت فيه مدافع هاون و”آر بي جي” ورشاشات، ما دفع السلطات المصرية إلى اتخاذ قرار بإغلاق معبر رفح، وكان من المفترض أن يتم إعادة فتحه الأربعاء بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم.

وتحدث الصحافي أحمد أبودراع من رفح لـ”العربية” وقال إن هذه هي المرة الثالثة التي يتم استهداف معسكر الأمن المركزي منذ 30 يونيو حتى اليوم من قبل مسلحين مجهولين أطلقوا قذائف الآر بي جي والهاون”.

وأضاف أن “طائرات الأباتشي تحلق فوق مدينة رفح ومعسكر الأمن المركزي لرصد وملاحقة الجناة الذين لاذوا بالفرار”.
أنصار مرسي وراء الهجمات

وتعليقاً على تهديد القيادي في جماعة الإخوان د. محمد البلتاجي باستمرار الاعتداء في تلك المنطقة حتى يعود الرئيس المعزول محمد مرسي، قال أبودراع: “منذ 30 يونيو تم استهداف أكثر من 15 كميناً للجيش والشرطة، بالإضافة الى استهداف المعسكر للمرة الثالثة، وهذا يدل على أن العنف ظهر بعد عزل مرسي”، مضيفاً ” كل الدلائل تشير الى أن أنصار مرسي هم من وراء الهجمات، بحسب ما قاله البلتاجي”.

وكشف أبودراع أن هناك معلومات مؤكدة عن جهاديين يخططون للقيام بعملية إرهابية رداً على الأحداث التي حصلت أمام دار الحرس الجمهوري.

وبشأن فتح معبر رفح الذي من المقرر أن يتم فتحه صباح اليوم قال أبودراع: “حتى الآن لم تصدر أي قرارات تلغي فتح المعبر او تغيير مواعيد فتحه”.

يُذكر أن معسكر الأمن المركزي يقع في مدينة رفح الحدودية بين مصر وقطاع غزة على ساحل البحر الأبيض المتوسط ويضم أفراد الأمن المركزي الذين يسيرون على الحدود بين غزة ومصر وإسرائيل ومصر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.