شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مجمع اللّغة العربيّة يعقد مؤتمرًا حول “اللّغة والعلاقة بالآخر”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يوليو, 2013 | القسم: مدارس وتعليم

عقد مجمع اللّغة العربيّة- حيفا، يوم السبت 6-7-2013، في قاعة فندق بلازا في الناصرة العليا، مؤتمرًا ثقافيًّا بعنوان: “اللغة والعلاقة بالآخر”. شارك فيه كل من، القاضي سليم جبران، البروفيسور محمود غنايم، البروفيسورة إليانور صايغ- حداد، البروفيسور ليئور لاكس، البروفيسور إيتمار ابن زهر، الأستاذ جميل غنايم، الدكتور محمود كيال والكاتب أنطوان شلحت.

تميّز المؤتمر بحضور جمهور واسع من الكتّاب والأدباء ومحبي الثّقافة واللّغة العربيّة الذين حضروا من الناصرة ومن مختلف مدننا وقرانا العربيّة للمشاركة في هذا الحدث الثّقافي الهام. كما استحوذ على اهتمام مختلف وسائل الإعلام التي قامت بتغطية شاملة لوقائعه.

افتتح المؤتمر، البروفيسور محمود غنايم، رئيس المجمع، الذي قدّم كلمة شاملة تمحورت حول العلاقة بين اللغة العربية والآخر مؤكدًا على أهمية كون اللغات الحية والمتطورة قادرة على الأخذ مثلما هي قادرة على العطاء. وتوقف عند الدعوة إلى لغة وسطى قادرة على هذه المهمة، لغة تمزج بين الفصحى والمحكية، وهو ما دعاه بالمصالحة بين اللغتين. كما تطرّق إلى التّرجمة الذي تشكّل مع ما تقدّم، منظومة لا يمكن تجاهلها في مجال التّطوّر اللّغويّ.

أما القاضي سليم جبران، فقد تقدّم ببالغ التقدير لمجمع اللغة العربية لدوره في رفع شأن اللّغة العربيّة، وأثنى على الفعاليّات المكثّفة والإصدارات القيّمة التي ينجزها المجمع من أجل تعميق لغة الضاد في هذه البلاد، ثمّ تحدث عن التشابه بين الحروف والأعداد في اللّغتين العربيّة والعبريّة مطالبًا نقابة المحامين في إسرائيل أن تستعمل المصطلحات ذات العلاقة في هذا المجال، بالّلغة العربيّة لأن في ذلك خدمة للغتنا ومجتمعنا.

بعد ذلك جرت وقائع المؤتمر التي توزّعت على جلستين، الأولى: ترأستها وأدارتها باقتدار، البروفيسورة، إليانور صايغ- حداد، وتحدّث فيها الدكتور ليئور لاكس عن “إنتاج كلمات عربيّة على ضوء التأثيرات الخارجيّة” والبروفيسور إيتمار ابن زهر الذي كانت محاضرته حول “الكفاءة عبر الثقافية والعلاقات بين الثقافات”، حيث قدّما شرحًا وافيًا عن التّطابق والتّشابه بين العديد من كلمات اللّغتين العربيّة والعبريّة.

ثمّ انعقدت الجلسة الثانية التي رأسها وأدارها الأستاذ، جميل غنايم وشارك فيها الدكتور محمود كيال الذي قدّم مداخلة بعنوان: “مرايا متشظية: مدخل لدراسة الترجمات المتبادلة بين الأدبين العربي والعبري في العصر الحديث”، تلاه الكاتب، أنطوان شلحت، الذي دارت محاضرته عن الترجمة وأدب الآخر”.

في نهاية المؤتمر قام الحضور بتقديم مداخلات وأسئلة، أجاب عنها الأساتذة المحاضرون بتوسّع.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.