شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

من أجل ابتسامة أجمل لأطفالنا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012 | القسم: الأطفال

إذا استطعنا المحافظة على أسنان سليمة لأطفالنا فبذلك نستطيع الوصول لحالة صحية سليمة للطفل من حيث مقدرته على مضغ الأكل بصورة سليمة، وبالتالي سهولة الهضم وأيضًا الحصول على حالة نفسية سليمة للأطفال من حيث عدم الشعور بالخجل من منظر أسنان بها تسوس وعدم تعرضه لألم الأسنان نتيجة التسوس، ولذلك سوف نعرض في عدة نقاط سريعة كيفية رعاية أسنان أطفالنا.

أولاً: الاهتمام بصحة الأم الحامل:

– من حيث التغذية السلمية والصحيحة في فترة الحمل.

– عدم أخذ أي أدوية فترة الحمل إلا باستشارة الطبيب حيث أن بعض الأدوية قد تؤثر على صحة الجنين وأيضًا على شكل وتكوين الأسنان.

– عدم التعرض للأشعة أثناء فترة الحمل.

ثانيًا: الاهتمام بالأسنان:

– إن من أهم العوامل تسوس الأسنان بصورة سريعة في أغلب الأسنان وفي سن صغيرة هو ترك الطفل ينام وهو يرضع مما يؤدي إلى تسوس وتآكل الأسنان عند سن 3-4 سنوات، ولذلك عند بداية ظهور الأسنان بفم الطفل غالبًا عند سن 6 شهور يجب غسل أسنانه بعد كل رضعة أو أكل ، بقطعة نظيفة مبللة من القماش أو الشاش النظيف وعدم تركه ينام وبفمه بواقي أكل.

* ترغيب وتحبيب الطفل في استخدام فرشاة الأسنان في سن صغيرة ويكون بغسل الأسنان بالفرشاة تحت إشراف الأم حتى سن 7 سنوات.

* يجب غسل الأسنان 3 مرات يوميًا بعد كل أكل وخصوصًا قبل النوم.

* تغيير فرشاة الأسنان كل 3 أشهر.

* إعطاء الحلويات بعد وجبة الغذاء الأساسية سواء إفطار أو غداء أو عشاء، وبعد ذلك غسل الأسنان، وبذلك نقلل من أكل الحلويات بين الوجبات التي بدورها تقلل من شهية الطفل للوجبة الأساسية وتساعد على قابلية الأسنان للتسوس.

ثالثًا: المتابعة:

– يجب المتابعة كل 6 أشهر عند طبيب الأسنان، وذلك لاكتشاف أي بداية تسوس وعلاجها.

– وضع مادة fissure sealant وهي مادة توضع في النتوءات الموجودة بالضروس وهي دائمًا أول مكان يهاجم بالتسوس حيث إن هذه المادة تعمل على سد هذه النتوءات وتمنع مهاجمة التسوس للأسنان.

– وضع مادة الفلورايد كل 6 أشهر؛ حيث أن الفلورايد يدخل في تركيبة الطبقة الخارجية للأسنان ويساعد على تقويتها ومنع مهاجمة التسوس لها ومن أحس الفترات التي يستخدم بها عند ظهور الأسنان بالفم.

– عدم نقل خوف الآباء أو الأمهات من طبيب الأسنان أو إعطاء صورة سيئة من تجربتهم الشخصية للأطفال، حيث هذا يعطي انطباع سيء للطفل ويتصرف دائمًا بصروة سلبية في عيادة الأسنان مما يعرقل سير العلاج

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.