شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الحاسوب الصيني الخارق «تيانهي 2» يهزم أميركا واليابان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يوليو, 2013 | القسم: تكنولوجيا

ماذا تعني المنافسة الطاحنة في صنع الحواسيب الخارقة «سوبر كومبيوتر»؟ ربما تبدأ الإجابة من تذكّر ميزات هذا النوع من الأجهزة المتطوّرة. إذ يستطيع الـ»سوبر كومبيوتر» إنجاز عمليات معلوماتية متقدّمة، لا تقتصر على مجرد القدرة الهائلة في عمليات الحوسبة وامتلاك ذاكرة ضخمة. لنأخذ مثلاً عملية المحاكاة الافتراضية Virtual Simulation. يقدر الـ»سوبر كومبيوتر» على انجاز محاكاة افتراضية لعمليات على غرار صنع سيارة أو طائرة حربية أو قمر اصطناعي، سواء على مستوى المنتج نفسه أم عملية الإنتاج كاملة في المصنع.

من المستطاع انجاز محاكاة افتراضية عن معارك حربية متنوّعة، بما فيها الأداء التفصيلي للأسلحة المختلفة.واستطراداً، برهن الحاسوب الخارق أنه يستطيع صنع محاكاة افتراضية لتفجير قنبلة نووية، ما ساعد دولاً كبرى على التخلّص من إجراء تجارب نووية فعليّة. وتعتمد الدول على حواسيبها الخارقة في عمليات تطوير الصناعة والزراعة في حقولها المختلفة،ما يجعل المنافسة بين منتجاتها مرتكزة على تقدّمها في مجال الـ»سوبر كومبيوتر».

وفي ثمانينات العقد الماضي، نهض الاقتصاد الياباني إلى حدّ تفوّق الولايات المتحدة في مجالات شتى، بالترافق مع اختراق قوي للسوق الأميركية.وحينها، شكل احتفاظ الولايات المتحدة بالتفوق في مجال الـ»سوبر كومبيوتر» بفضل الحاسوب الخارق «كراي»، بداية لسلسلة من مؤشرات إلى استمرار أميركا في موقعها الأول عالمياً، في الاقتصاد والسياسة والقوة العسكرية وغيرها من معطيات القوة الاستراتيجية للدول المعاصرة. عودة التنين الصيني على هذا المستوى، تتعامل الدول مع مسألة المنافسة في الـ»سوبر كومبيوتر».

وفي العام 2010، استطاعت الصين للمرة الأولى، ان تصعد الى المرتبة الأولى في سباق الحاسوب الخارق، ما دفع كثيراً من مراكز البحوث الأميركية الى التنبّه لقوة صعود «التنين الصيني» عالمياً، ولعله كان مؤشراً الى الانطباع الواسع بوصول الصين الى موقع القوة الثانية عالمياً. وما لبثت أن عادت الولايات المتحدة الى موقعها الأول المكين، الذي تحتله بصورة مستمرة في هذه المنافسة المريرة.وقبل أيام، التهبت المنافسة مجدداً بين بلدي «العم سام» و»العم ماو»، إثر تفوّق حاسوب خارق صينيّ على منافسيه، وحصده لقب النظام الحاسوبي الخارق الأقوى عالمياً. –

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.