شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لجنة مكافحة المخدرات ناقشت جاهزية السلطات المحلية للعطلة الصيفية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

عقدت اللجنة الخاصة لمكافحة المخدرات، التي يرأسها النائب محمد بركة، جلسة لبحث جاهزية السلطة الوطنية لمحاربة المخدرات والكحول ووزارتي التعليم والرفاه، لتحديات الصيف بشكل عام والعطلة الصيفية بشكل خاص.

وقال النائب محمد بركة في بداية الجلسة أن العطلة الصيفية المخصصة لراحة أبناء الشبيبة تتحول أحيانا الى تصرفات وظواهر سلبية ولا شك انه في هذه الفترة يزداد استعمال أبناء الشبيبة للمخدرات والكحول. وطلب النائب بركة استعراض جاهزية الجهات ذات الصلة لهذه الفترة مع التشديد على النشاطات في الوسط العربي ولدى القادمين الجدد.

مدير عام السلطة الوطنية لمحاربة المخدرات والكحول، يائير جلر، تطرق الى موضوع المخدرات التي تباع في الأكشاك وقال أن هنالك خطوات تتخذ ووفق تقديراته تؤدي الى تقليل حتى منع بيع مخدرات الأكشاك خلال أسابيع معدودة. وانه يجب الاستعداد لمواجهة عمليات البيع المخفية للسموم من خلال الانترنت والهاتف.

العالم الرئيسي في السلطة، د. يوسي هرئيل- فيش، قال إن الجذور السيئة لهذه الفترة تعود إلى وقت الفراغ غير المجهز لدى الشبان، ولذلك الهدف هو تعبئة ساعات أوقات الفراغ بنشاطات آمنة بالتنسيق مع السلطات المحلية.

المفتش القطري لمجال تطوير أبناء الشبيبة في وزارة التعليم، د. ايلان شيمش قال أن توجه وزير التعليم دمج الشخصيات التربوية في نشاطات السلطات المحلية. النائب محمد بركة طلب معرفة فيما إذا أجريت نشاطات أولية مع الطلاب في الأسبوع الأخير قبل الخروج إلى العطلة الكبيرة.

المفتشة على الاستشارة في وزارة التعليم، ميخال زكسنبرغ قالت أن النشاطات تجرى خلال السنة، لإعطاء الطلاب أدوات لمواجهة الضغط الاجتماعي.

مفتشة قسم الإدمان في وزارة الرفاه، طالي ليف أري، أشارت إلى أن التعاون بين الجهات يمكن من الوصول إلى أبناء الشبيبة الذين يحتاجون المساعدة، ومنحهم العلاج اللازم.

نحمان بوجوسلبسكي، والذي شارك في الماضي في جلسات اللجنة كممثل عن الطلاب قال إنه يجب آن يتم التشديد أولا على التربية وفقط بعد ذلك على سن القوانين.

النائب محمد بركة لخص الجلسة وقال إنه يلاحظ أن الاتصال بين جميع الجهات ضعيف وناشد السلطة الوطنية لمحاربة المخدرات والكحول إلى الوقوف في رأس الجهاز والاهتمام بالتنسيق بين جميع الجهات. وقال انه لا يجب أن تكتفي وزارة التعليم بالنشاطات خلال السنة، ويجب وضع برنامج إرشادي مركز يعطى للطلاب أيام قليلة قبل الخروج للعطلة الصيفية.

كذلك ناشد بركة السلطة الوطنية لمحاربة المخدرات والكحول لعقد اجتماع لـ “مجلس حكماء” طلابي عدة مرات في السنة لإدراك كيف تبدو الأمور من وجهة نظرهم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.