شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اتفاقية للحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني بالقدس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

وقع الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي اتفاقية مساهمة بقيمة 2,4 مليون يورو في سياق الجهود للحفاظ على التراث الثقافي في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

ومن المقرر أن يساهم البرنامج بتطوير وحماية التراث الثقافي الفلسطيني في البلدة القديمة في القدس، بالإضافة إلى تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية لمواطني البلدة القديمة عبر خدمات إسكان وسياحة ذات جودة.
وتشمل نشاطات البرنامج إعادة تأهيل وتفعيل حمام العين وحمام الشفاء والمدرسة الكيلانية، ووحدات سكنية مرتبطة بهم، وتطوير خطة ادارة تجارية وتدريب على صيانة وادارة المواقع التي يتم إعادة تأهيلها.

وحضر توقيع الاتفاقية مدير دائرة الجوار في المديرية العامة في المفوضية الأوروبية مايكل كوهلر، والممثل الخاص لمدير برنامج الأمم المتحدة فرود مورينغ، وممثل الاتحاد الأوروبي جون غات-راتر، ونائب مدير جامعة القدس عماد أبو كشك، وممثلين عن منظمات المجتمع المدني في القدس.

يذكر أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي / برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني يدعم قطاعي السياحة والثقافة في الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1997، عبر اعادة ترميم وتأهيل مواقع التراث الثقافي وتحسين المواقع والشبكات السياحية.

ويعمل حاليًا ضمن برنامج شراكة مع وزارة السياحة عبر برنامج بقيمة 34 مليون دولار بهدف إعادة تأهيل البنية التحتية العامة للثقافة والسياحة، حيث سيتضمن البرنامج سبعة عناصر، بما فيها تطوير متاحف لمواقع، وينابيع مياه، والمشاهد الثقافية مع تركيز خاص على القدس، وغزة ومنطقة “ج”.

كما يدعم الاتحاد الأوروبي أعمال في القدس عبر عمل المجتمع المدني وبالتنسيق مع مكتب رئيس منظمة التحرير، في مجالات الصحة والرفاه الاجتماعي والاسكان والتخطيط الحضري والمساعدة القانونية والتعليم والتنمية الاقتصادية، بما فيها تعزيز قطاعي السياحة والثقافة، ويتم التركيز على الشباب والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.