شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الرئاسة المصرية ترفض بيان الجبش وتؤكد صدوره بدون اوامرها

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يوليو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أكدت رئاسة الجمهورية المصرية، في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، أنه لم تتم مراجعة مرسي بشأن البيان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة، معتبرةً أن “بعض العبارات الواردة فيه تحمل من الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث إرباك للمشهد الوطني المركب”.

وجاء في البيان أيضاً أن “الدولة المصرية الديمقراطية المدنية الحديثة هي أهم مكتسبات ثورة 25 يناير المجيدة، ولن تسمح مصر بكل قواها بالعودة إلى الوراء تحت أي ظرف من الظروف”.

وذكّر البيان أن “الرئاسة كانت قد أخذت خطوات عملية لتفعيل آلية المصالحة الوطنية التي أعلنها الرئيس في خطابه الأخير للأمة المصرية بمناسبة مرور عام على تحمله المسؤولية”.

وأكدت الرئاسة أنها “ماضية في طريقها الذي خططته من قبل لإجراء المصالحة الوطنية الشاملة.. بغض النظر عن أي تصريحات من شأنها تعميق الفرقة بين أبناء الوطن الواحد، وربما تهدد السلم الاجتماعي أيا كانت الدافع وراء ذلك”.

الإخوان تعطي أوامر بتنظيم 50 مسيرة مؤيدة لمرسي
اعلنت قناة “العربية” في القاهرة بأن جماعة الإخوان المسلمين أعطت أوامر بتنظيم 50 مسيرة مؤيدة للرئيس محمد مرسي.

وفي سياق متصل، بدأ مؤيدون للرئيس مرسي الزحف منذ مساء اليوم، وعقب بيان السيسي، في تظاهرة حاشدة أمام ميدان نهضة مصر بجامعة القاهرة.

كما أعلن المركز الإعلامي لحزب الحرية والعدالة عن انطلاق عشرات المسيرات، مساء الاثنين، في عدة أنحاء مصر دعماً لشرعية مرسي، خاصةً في محافظات الجيزة وبورسعيد، وفي مدن طور سيناء والعريش وأسوان.

كما بدأت الجماعة الإسلامية والتيارات الإسلامية الأخرى في إرسال وتجهيز أتوبيسات لحشد أنصارهم من الأقاليم في الساعات الأولى من صباح اليوم، ليكونوا موجودين في القاهرة والجيزة في تمام الساعة الثامنة صباح غدٍ الثلاثاء، حسب ما جاء في “اليوم السابع”.

واستخدم أنصار جماعة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية رسائل الجوال لحشد أنصارهم في الميادين.

ووقعت اشتباكات بالحجارة في محافظة السويس بين مؤيدي مرسي، الذين خرجوا في مسيرة بعد صلاة العشاء، ومعارضي مرسي المتمركزين بشارع الأربعين. وتدخلت قوات الجيش لإنهاء الاشتباك الذي تخلله إطلاق أعيرة نارية.

العريان: لن يحدث عصيان مدني

ومن جهته قال الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إنه “لن يحدث عصيان مدني كما يتمنى الواهمون، ولن يكون هناك انقلاب عسكري كما يريد الفاشلون، ومصر الكنانة حفظها الله بعنايته، ولم تقع حرب أهلية كما روّج الكاذبون”.

وأضاف العريان، عبر صفحته الشخصية على “فيسبوك”، أن “المصريين جميعاً سيتحدون للخروج من حالة الاحتقان الشديدة، وسيعلم كل المحتشدين في كل الميادين بكل المحافظات أنه ليس هناك بديل عن حوار حر غير مشروط للتفاهم حول الانتخابات البرلمانية القادمة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.