شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مرسي يخاطب الشعب:هنالك من يتوهم لإرجاع عقارب الساعة للوراء ورجوع دولة الفساد والقهر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال الرئيس محمد مرسي، في خطاب يوجهه في هذه اللحظات للشعب المصري حول آخر التطورات، إنه مواطن مصري قبل أن يكون رئيسا ومسؤولا عن مصير أمة، وأضاف “نحن عانين عشرات السنين، من إزاحة النظام الفاسد المزور، وأقف أمامكم لأضع بين أيديكم كشف حساب عامي الأول”. وأوضح مرسي أن مصر تواجه تحديات وأن “الاستقطاب والتطاحن السياسي يهدد تجربتنا السياسية، في العام الأول وقفت أمام تحديات، أصبت أحيانا وأخطأت أحيانا أخرى بعد تسلمي السلطة”، مؤكدا “نحن قادرون على التغلب على التحديات، ويجب علينا أن نبحث عن الإيجابيات ونبنى عليها، والسلبيات ونتغلب عليها”.

ولم يعط مرسي أي إشارة إلى محتوى ما وصفه مساعدوه بأنه “خطاب مهم”. ويتوقع البعض أن يجري تعديلا وزاريا في محاولة لاحتواء الغضب ضده. ويخشى بعض المراقبين من أن تكون مصر على وشك الانفجار مرة أخرى بسبب مزيج من الاستقطاب السياسي منذ الثورة التي أطاحت بحسني مبارك وركود اقتصادي يشير إلى أن حكومة مرسي على وشك الإفلاس ماليا. وبينما يخشى عدد من معارضيه الحكم الإسلامي فإن الأغلبية تشعر بالاحباط نتيجة تراجع مستويات المعيشة. ودعت واشنطن مرسي لإشراك المعارضة في العملية السياسية والمضي قدما في الإصلاح الاقتصادي.

وتصر جميع الأطراف على أنها لا تسعى للعنف لكن وقعت اشتباكات وسقط قتلى في الأيام القليلة الماضية. وحذر الجيش من أنه قد يتدخل بعد عام من تسليمه السلطة للرئيس المنتخب. وشاهد سكان مدرعات تتخذ مواقعها بالقرب من طريق سريع إلى القاهرة. ويتمتع الجيش بمكانة عالية بين المصريين خصوصا منذ أن نحى مبارك عن السلطة في أعقاب انتفاضة في عام 2011. وأصدر وزير الدفاع تحذيرا يوم الأحد داعيا السياسيين إلى التوصل إلى تفاهم بينما دافع في الوقت نفسه عن “الإرادة الشعبية”.

حيث قال مرسي في بداية الخطاب انه” لكي تتحرك الثورة نحو تحقيق اهدافها لابد من اصلاحات جذرية وسريعة، وايضا لابد من اصلاحات في هياكل ومؤسسات الدولة وحلول غير تقليدية، ولكل ثورة أعداء وامام كل أمة منافسين وقادرون على تجاوز المرحلة”.

وأضاف مرسي:”الممارسة التي اثبتت أن قوى الشباب لم تجد لها مكانا في مفردات العملية السياسية، واتحمل نصيبي من المسؤولية من الأوضاع القائمة، وفي الخارج هنالك من يدرك ما تستطيع فعله مصر القوية التي تقدمها لأمتها وعالمها، ومن الداخل هنالك من يتوهم الى ارجاع عقارب الساعة الى الوراء ورجوع دولة الفساد والقهر والظلم، عايزين معارضة وفية لبلدها تتحرك في المجتمع ولديها رؤية ونظر في الحكم لأنتخابها، والقائم على السلطة جاء بإرادة الشعب وليس بإرادة أخرى، ان المشهد اصبح عبثيا في مصر، إن الثورة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك عام 2011 لا بد لها من إجراءات جذرية وسريعة لتحقق أهدافها”.

وتابع بالقول:” هنالك 22 قاض لابد من التحقيق معهم وإحالتهم الى الصلاحية بسبب التزوير، كما وأننا نقدر جدا مؤسسة القضاء المصري ولانتدخل في عملهم، ووزارة الداخلية موجودة بكل قوة وبإخلاص للوطن، افيقوا ايها الناس نحن لدينا دستور يحاسب من خلاله الرئيس، وستظل الثورة المصرية ناهضة وستشارك في البناء، والثورة لا تعطي تفويضا لأحد حتى ولو للرئيس، ولكن في المقابل هنالك التزام وشرعية دستورية”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.