شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نداء استغاثة عاجل – شاب من الداخل يستصرخ ضمائركم لإنقاذ حياته

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

في أسرة غشيتها غيوم المصائب حتى عكرت صفو سمائها وبسطت البلايا أكدارها حتى أثقلت كاهلها وأكبت عليها الهموم والغموم حتى شابت حروف الكلمات لهول المصاب وعظمه ….. ولكن الأم وقفت أمام نشوب رياح البلاء صامدة صابرة محتسبة تتوجه إلى كوامن الخير فيكم ومعين العطاء في أكنافكم كي تتفجر لتنقذ ابنها الثاني والأخير بعد أن غيب ابنها الأول في خبايا الموت وأحشائه وهو ما زال زهرة يانعة في ريعان شبابه ……

تتحدث الأم المكلومة عن زهرة حياتها ونور ضياءها ابنها ((ع)) والذي ولد عام 1988 – الاسم محفوظ في ملفات المؤسسة وحفظا على ماء الحياة في المجتمع آثرنا عدم نشر اسمه نظرا لحساسية الموضوع – انه ولد بإعاقة جسدية بسيطة ولكنه كان مصدر السعادة بالبيت يبعث الأمل في أركانه وتدب أزهار المرح في أحشائه خصوصا بجوار أخيه الكبير حيث تجلت معاني الأخوة والصداقة بينهما في أبهى معانيها …

وما أن لفت مطايا الموت جسد أخيه الأكبر عام 2011 حتى انقلبت حياته رأسا على عقب فأصبح يؤثر الوحدة أيما إيثار وأصابه نوع من التوحد كأنه قد ملّ الحياة وسئمها تقول الأم ودموع الحسرة تخيم على مراسيها : حاولنا بشتى الطرق ثنيه عن الطريق الوعر التي سلكها ولكن مساعينا تكللت بالفشل وباءت بالإخفاق …. ويتفتق البلاء ببلاء أعظم تخر منه رؤوس الجبال ولله الحمد والمنة من قبل ومن بعد …. إذ سرعان ما تبين قبل شهرين انه يعاني من سرطان في الدماغ يؤثر على مركز الأعصاب ………….

تردف الأم المكلومة وقلبها ينتحب أسى على عظيم مصابها أنها بدأت تطرق أبواب المستشفيات علها تصادف بصيص أمل لبرء ابنها فكانت الفاجعة أن الأطباء في رمبام وقفوا عاجزين ووقفت أيديهم مكبلة أمام إرادتهم خوفا من إجراء أي عملية قد تودي بحياته في مهاوي الردى أو قد تسوقهم الإقدام على أي خطوة علاجية إلى شلل تام ……

وما زالت رياح البلاء تعصف بالشاب حتى فقد بصره وأصابه الشلل في شقه الأيسر يدا وقدما فأعتصر قلب الأم مكلومة دما وتضاعف أشجانها لتعزف الحان الكآبة في رحاب الكون …. ووسط هذا الظلام المدمس الحالك توجهت الأم إلى البروفيسور سامي حسين الخبير والمتخصص في هذا المضمار والذي لمع اسمه عالميا فأبدى استعداده لإجراء العملية في مستشفى المقاصد في القدس مع توقع نسبة نجاح عالية بإذن الله مقدار تكاليفها ستون ألف شيكل ولكن صندوق المرضى العام أبى أن يساهم بقسط منها وقام فاعل خير كريم بالتبرع بقيمة عشرة آلاف شيكل وهو الذي دلّنا على هذه الحالة فجزاه الله خير الجزاء …..

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة والأيادي البيضاء في بيت المقدس وأكنافه نجود بإطلالات عطائكم وشهر الجود والكرم يطل علينا عما قريب ليفجر ينابيع البر والخير في الكون فتتألق حكاية الكرم مكانا وزمانا لننقذ شابا ما زال في ربيع العمر من براثن المرض الخبيث ونغرس أزاهير الفرح في قلب أمه الدامي المكلوم تريد أن تصنع المستحيل من اجل إنقاذ فلذة كبدها وابنها الغالي ….. فيا كل الأمهات والأخوات والآباء جودوا مما حباكم الله من اجل إحياء نفس بشرية كي تنالوا رضا رب البرية …..

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (106)

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com
وعلى صفحتنا على الفيسبوك : www.facebook.com/Egatha.Insaneya

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.