شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وادي عارة : خفافيش الظلام تهدم منزل سعيد أبو شرقية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

نفذت جرافات الداخلية الإسرائيلية بجراسة قوات معززة من الشرطة والوحدات الخاصة بعد منتصف الليلة الأخيرة ( الأربعاء )، عملية هدم منزل السيد سعيد أبو شرقية الواقع عند مفرق برطعة في شارع وادي عارة .

وكانت القوات الشرطية قد أجبرت العائلة على إخلاء المنزل لتنفيذ عملية الهدم ، حيث سادت أجواء من التوتر في المنطقة وخاصة بين أفراد العائلة، اذ تواجدت الوحدات الخاصة بشكل مكثف لتأمين عملية الهدم ، كما وتوافد العشرات من سكان المنطقة الى مكان المنزل في محاولة لصدّ عملية الهدم.

وفي تصريح له لوسائل الإعلام ، قال صاحب المنزل المهدوم السيد سعيد ابو شرقية وهو في حالة صعبة :” لم اترك اي وسيلة او اي طريق من اجل أن احصل على التراخيص حتى أنني توجهت بطلب المساعده من رئيس الدولة لكن سياستهم واضحة في هدم بيوتنا واقتلاعنا من أراضينا “.

وكان ابو شرقية قد ناشد أهالي المنطقة بمساعدته في صدّ خفافيش الظلام من هدم منزله الا ان جميع محاولات الاحتجاج فشلت أمام آلة الهدم.

ودعا رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن السيد أحمد ملحم ، الى الاعلان عن اضراب شامل وعام في السلطات المحلية في منطقة وادي عارة كافة كخطوة احتجاجية على اثر هذه العملية.

واضاف:” اعتداء جديد للأسف الشديد لن يكون الأخير من هنا يجب ان يكون تحركا سريعا من اجل ارسال رسالة واضحة للمؤسسة الإسرائيلية بعد استمرار مشروع النكبة الجديدة , النكبة بدأت قبل عام 48 وللأسف الشديد ما زالت موجودة , اليوم ندخل في سيناريو جديد بحيث لأول مرة يهدمون بيتا يقطنه ساكنوه ويهدمونه بعد اخلائه من السكان والمستلزمات وهذا تطور خطير , والأخطر بان من قام بالإخلاء هم شباب يهود قاصرون حيث تربي المؤسسة الإسرائيلية هؤلاء الشباب على العنصرية وسياسة الترحيل ليكونوا قوات النكبة والترحيل المستقبلية من هنا نؤكد أننا ضد هذه السياسة وأننا سننتصر على هذه السياسة الفاشلة التي لن ولم تنجح وببقائنا ونضالنا وإرادتنا حتى اليوم استطعنا ان نقوي وندعم وجودنا وكياننا على ارض الاباء والاجداد”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.