شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لمخاطبة المواطن العربي بلغة الأم على الحكومة الإعلان في الصحف العربية كما اليهودية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

عمم مكتب النائب عيساوي فريج بيانا على وسائل الإعلام، جاء فيه: “قدم النائب عيساوي فريج مشروع قانون يلزم جميع المؤسسات والأجهزة الحكومية، أيا كانت وكان مستواها، برصد 10% من ميزانياتها المخصصة للإعلان، للإعلانات في الصحافة ووسائل الإعلام باللغة العربية. ولفت النائب فريج الانتباه إلى أن المواطنين العرب يشكلون نحو 21% من مجمل المواطنين في الدولة وإلى أن لغتهم العربية هي لغة رسمية في الدولة، إلا أن حصتهم من ميزانيات الإعلان الحكومية، التي ترصدها الوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة للإعلان عن نشاطاتها وتواصلها مع جمهور المواطنين، هي أقل من 4%، 3,7% بالتحديد!”.

وأضاف البيان: “وأكد النائب فريج: حان وقت العمل. وأعتقد أنه لا مناص من التدخل في هذا الموضوع بواسطة التشريعات القانونية، إذ أننا نرى في هذا المجال إخفاقا متواصلا من الضروري معالجته وحله. إننا نسمع، صباح مساء، ومن جميع الاتجاهات ـ الأكاديمية، السياسية، وسائل الإعلام التجارية وغيرها ـ عن أهمية دمج المواطنين العرب في المجتمع الإسرائيلي، كما كتب الكثير الكثير عن هذا الموضوع، لكن شيئا فعليا لم يحصل لتنفيذ هذا”.

واجب الحكومة
وتابع البيان: “وأوضح النائب فريج: من واجب الحكومة ومؤسساتها وأذرعها المختلفة ضمان قنوات الاتصال والتواصل مع جمهور المواطنين، بمن فيهم العرب، وبلغتهم هم. فهذا واجب على الحكومة وحق للمواطنين. ولكن، حتى أكثر من هذا: هنالك أهمية قصوى لتعزيز الصلة بين الدولة وبين المواطنين العرب. فالدولة، بتنظيمها الحملات الإعلانية الحكومية باللغة العربية، تبعث برسالة واضحة وتعلن أن المواطنين العرب، من جانبها، هم مواطنون متساوو الحقوق، هم جزء من الدولة ومن المجتمع في إسرائيل. فكما أنه من المهم أن يقوم مواطن يهودي بالاقتصاد في صرف المياه وأن يتجنب الإصابة في حادث طرق، كذلك من المهم أن نحرص على المواطن العربي، بالمثل. وأكد النائب فريج، أيضا، إن مشروع القانون هذا من شأنه أن يعزز أيضا وسائل الإعلام العربية التي تعاني من أزمات ومصاعب اقتصادية حادة وتجد صعوبة في أداء دورها كوسائل إعلام في دولة ديمقراطية” الى هنا نص البيان كما وصلنا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.