شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مخاطر الحمل بعد سن الأربعين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2014 | القسم: حمل وولادة

940832_624426587587506_117268334_n

جميع حالات الحمل تحمل مخاطر ومع ذلك، لا يمكن انكار حقيقة الإحصائيات التي تشير الى أن المخاطر الصحية سواء على الأم أو الجنين تزيد في حالة الحمل بعد سن الأربعين.

هذا بالإضافة الى زيادة احتمالية حدوث العديد من التعقيدات التي قد تؤدي الى عدم إتمام الحمل. تعرفي إلى هذه المخاطر واستعدي لمواجهتها إذا ما قررت محاولة الحمل بعد سن الأربعين.

المخاطر المتعلقة باستمرار الحمل
الإجهاض: تفيد الاحصائيات بزيادة احتمالية الإجهاض في حالات الحمل بعد سن الأربعين بنسبة 35% وخاصة إذا ما كان هذا أول حمل للأم.

ولادة جنين ميت: تحدث هذه الحالة بعد 20 أسبوع من الحمل حيث يموت الجنين مما يتطلب اجراء عملية قيصرية لإخراجه. وتزيد مخاطر الإصابة بهذه الحالة في حالات الحمل بعد سن الأربعين 3 مرات أكثر من حدوثها في حالات الحمل في سن أصغر.

تسمم الحمل: و هو ارتفاع مفاجئ غير معروف الأسباب في ضغط دم الأم الحامل وقد يتسبب في وفاة الجنين ومشاكل صحية خطيرة للأم. تزيد مخاطر الإصابة بتسمم الحمل بصورة كبيرة بعد سن الأربعين.
مخاطر الحمل بعد سن الأربعين على الأم

زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي:
تفيد البحوث أن النساء الأكبر سنا اللواتي أنجبن مؤخرا هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي في السنوات الـ 15 بعد الميلاد من قريناتهن من نفس الفئة العمرية اللواتي لم تنجبن في هذه السن.

ويرجع الباحثون هذه المخاطر الى الزيادة المفاجئة في مستويات هرمون الاستروجين والتي لا يستطيع الجسد تحملها في هذه المرحلة العمرية.

خطر التعرض لمشاكل المشيمة:
مشاكل المشيمة نادرة نسبيًا خلال فترة الحمل، ولكن الحمل بعد سن الأربعين يزيد خطر الإصابة بحالة المشيمة المُنزاحة، وهي حالة خطيرة تسبب عدم تحرك المشيمة صعودا بعيدا عن فتحة الرحم خلال فترة الحمل مما يمكن أن يسبب نزيف مهبلي شديد وتنشيط الولادة المبكرة, والسبب الرئيسي لذلك هو أن الرحم الأكبر سنا أقل استعداداً لتحمل التغيرات الجسدية الجذرية التي تحدث أثناء الحمل.

مشاكل المشيمة نادرة نسبيًا خلال فترة الحمل، ولكن الحمل بعد سن الأربعين يزيد خطر الإصابة بحالة المشيمة المُنزاحة، وهي حالة خطيرة تسبب عدم تحرك المشيمة صعودا بعيدا عن فتحة الرحم خلال فترة الحمل مما يمكن أن يسبب نزيف مهبلي شديد وتنشيط الولادة المبكرة.

والسبب الرئيسي لذلك هو أن الرحم الأكبر سنا أقل استعداداً لتحمل التغيرات الجسدية الجذرية التي تحدث أثناء الحمل.

سكر الحمل:
خطر الإصابة بسكر الحمل تزيد بصورة كبيرة في حالة الحمل بعد سن الأربعين مما يؤثر على كل من الأم والجنين سوياً. فبالإضافة الى احتمالية استمرار هذا المرض مع الأم بعد الولادة فخطر إصابة الجنين بضيق التنفس وانخفاض سكر الدم يزداد بصورة كبيرة.

مخاطر الحمل بعد سن الأربعين على الطفل
متلازمة داون
وهي خلل في الكروموسومات يسبب ما يعرف بالطفل المنغولي حيث يولد الطفل بملامح مميزة لأعراض هذه المتلازمة. ويتعرض الأطفال المصابون بمتلازمة داون الى خطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية وارتجاع المريء. وتؤكد الأبحاث الى أن مخاطر الإصابة بهذه المتلازمة تزيد بصورة كبيرة عند الأطفال المولدون لأمهات تجاوزن سن الأربعين.

انخفاض الوزن عند الولادة
تسمم الحمل والذي تتعرض له الحوامل بعد سن الأربعين بصورة كبيرة يسبب ضعف وصول الدم الى المشيمة مما يتسبب في قلة وصول المغذيات الى الجنين وبالتالي يولد الطفل بوزن أقل من الطبيعي مع عدم اكتمال نمو الجهاز التنفسي بصورة صحيحة.

الحمل بعد سن الأربعين يتضمن مخاطر صحية عديدة على كلٍّ من الأم والجنين لذلك يجب التفكير جيداً واستشارة الطبيب قبل اتخاذ مثل هذا القرار.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.