شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وزير الداخلية يبلغ الشيخ إبراهيم صرصور خطيا توقيعه النهائي على منقطة النفوذ الجديدة لكفر قاسم ….

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

في إطار متابعة الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية/الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، المستمرة لقضايا كفر قاسم وملفاتها الحيوية خلال السنوات الماضية وحتى الآن ، وعلى رأسها ملف منطقة النفوذ ، وبالتنسيق الكامل مع رئيس البلدية السيد نادر صرصور ومدير عام البلدية المحامي فطين عيسى ، وبعد سلسلة من لقاءاته مع أكثر من وزير داخلية ومع مدير عام وزارة الداخلية وحكام لواء في الداخلية ، وبعد سلسلة طويلة من المراسلات مع الجهات ذات الاختصاص ، وعدد كبير من الاستجوابات والاقتراحات لجدول أعمال الكنيست التي قدمها ، تلقى أخيرا جوابا خطيا يحمل قرار وزير الداخلية الحالي موافقته النهائية وتوقيعه بتاريخ 11.6.2013 ، على تعديل منطقة نفوذ لمدينة كفر قاسم حسبما جاءت في توصيات ( لجنة التحقيق ) برئاسة ( بنيامين كوهين ) ، معتبرا هذه المصادقة الرسمية النهائية ، نهاية لفصول من المعاناة الطويلة التي تعرض لها سكان مدنية كفر قاسم خلال السنوات الماضية ، وبداية مرحلة جديدة ستشكل حلولا لبعض الأزمات الإسكانية والتنموية في المدينة ، وتفتح تحديات جديدة لا بد من الاستعداد لها خصوصا في منطقة الأراضي المحاذية لرأس العين من ناحية منطقة نفوذ كفر قاسم الجنوبية الغربية ..

هذا وكان النائب صرصور قد بعث بتاريخ 6.5.2013 رسالة تلخيصية إلى وزير الداخلية الجديد ( غدعون ساعار ) ، تتضمن التطورات في قضية منطقة النفوذ والتوصيات بصددها ابتداء من تلك التي قدمتها لجنة الحدود برئاسة ( بروفسور يوسف غينات ) عام 1997 حين كان النائب صرصور رئيسا للمجلس المحلي في كفر قاسم ، والتي أوصت بالإجماع ضم الأراضي شرقي المنطقة الصناعية ( بارك أفيك ) كاملة لمنطقة نفوذ كفر قاسم ، دون المساس بمنطقة نفوذ المدينة جنوب شارع ( عابر السامرة ) ، وانتهاء بتوصيات لجنة التحقيق برئاسة ( بنيامين كوهين ) ، ومجموعة الإجراءات التي اتخذتها البلدية بهذا الصدد والمصادقات التي حصلت عليها بالتعاون مع النائب صرصور ، ابتداء من توقيع وزير الداخلية الأسبق ( ايلي يشاي ) بتاريخ 22.4.2012 ، مرورا بمصادقة اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء لمنطقة المركز/الرملة وطلبها للوزير المصادقة النهائية على التوصيات بتاريخ 31.12.2012 ، ومصادقة لجنة التنظيم العليا بتاريخ 12.3.2013 ، حيث لم يتبق أمام خروج التوصيات إلى النور سوى مصادقة وتوقيع وزير الداخلية الحالي ، الأمر الذي تم بناء على رسالة وزير الداخلية للنائب صرصور بتاريخ 11.6.2013 .

وقد أكد النائب صرصور على أن المصادقة النهائية على تعديل منطقة النفوذ والذي بموجبه سيتم ضم 727.9 دونم إلى منطقة نفوذ المدينة ( الأراضي شرقي المنطقة الصناعية بارك أفيك ) ، يعني حلا لكل مشاكل البناء في المنطقة ، ودعا رئيس وإدارة البلدية إلى المسارعة في الدفع بالخريطة التفصيلية للمنطقة ( תכנית מפורטת ) إلى الأمام حتى يتمكن المواطنون من الحصول على تراخيص البناء بشكل رسمي ، الأمر الذي سيعتبر قفزة نوعية في تطوير المدينة وفرص تنميتها

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.