شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شاهدوا، أجواء الفرحة برام الله بعد فوز عساف باللقب

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 يونيو, 2013 | القسم: اخترنا لكم, الأخبار الرئيسية

كباراً وصغاراً شيوخاً وشباناً زحفوا للمقاهي والمطاعم والأماكن العامة، ليتابعونه من على منصة برنامج محبوب العرب”Arab Idol”، لاكتشاف المواهب الغنائية، الذي يبث عبر شاشة”MBC” من قلب العاصمة اللبنانية بيروت.


إنه الفنان الفلسطيني الصاعد محمد عساف، ابن مخيم خانيونس، جنوب قطاع غزة، الذي يحمل هموم ومعاناة أبناء شعبه وقضيته الوطنية المركزية فلسطين، إلى أسقاع العالم، تخطى المعابر والحواجز لينشد السلام والطمأنينة في رسالة محبة عبر صوته الجميل الذي أصبح يعشقوه الملايين.

محمد عساف الذي خرج من رحم المعاناة من قلب غزة المحاصرة، التي تعيش في هذا الحصار منذ سبع سنوات هو الأطول في التاريخ من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، خرج ليقول شعبي يريد الحرية أطلقوا سراحه، إنه مبدع موهوب لديه طاقات كامنة في الود والمحبة والاحترام.

وتجمع آلاف الفلسطينيين في الساحات الرئيسة بمدينتي رام الله والبيرة السبت من أجل متابعة الحلقة الأخيرة من برنامج محبوب العرب آرب أيدول، ومن أجل تشجيع الفنان الفلسطيني الذي فاز في هذه المسابقة، محمد عساف.

وتميز المتسابق الفلسطيني الغزاوي، محمد عساف، في حلقة ما قبل النهائية من برنامج “أراب أيدول”، ليس بسبب أداءه الفريد فقط، لكن بسبب غنائه لـ”علي الكوفية” والتي ألهبت شوارع مدينة رام الله حماساً وتشجيعاً، حيث تعتبر هذه الاغنية الأشهر فلسطينياً والتي تردد في كل مناسبة وطنية.

وكانت ردة فقط الشارع الفلسطيني على أداء عساف غير عادية، حيث تعالت الأصوات والكلمات المشجعة من قبل جمهوره الذي شاهده عبر شاشات وضعت على دوار المنارة وسط المدينة.

وكان يزداد هذا الحماس مع كل تعليق يطلقه حكام البرنامج، والذين أجمعوا على أنه مغنٍ شامل وصوت رائع وصل إلى كافة أرجاء العالم العربي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (3)

  1. اتعرفون مل معنى كلمه ” Idol ” انها ” المعبود ”
    وللاسف الشديد اصبحنا نعبد المخنثين****
    بكل فرحه وبعبارات مخزيه تتفاخرون شبابا وشيوخا بالاحتفال بانكم امه **** انحرفت عن السراط المستقيم
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    فهذه البرامج برامج فاجرة، تحسّن الرذيلة وتنشرها، وتغري بالفتنة، وتهيج الغرائز، وفيها هتك لستر المحارم والحرمات والعورات، وتحريضٌ للشباب والشابات على التمرد على الفضائل والأخلاق، والحياء، والعفة، زيادة على ما فيها وفي متابعتها من تضييع الأوقات في السخافات. ولذا؛ فلا يشك مسلم في تحريم المشاركة فيها، ومشاهدتها، والاتصال للتصويت؛ لما في ذلك من الإعانة على الإثم، وتقوية شوكة أهل الباطل والفجور.
    ولا يكفي أن نكف عن مشاهدة هذه البرامج الفاجرة، فعلينا واجب النصح لمن نعلمه قد ابُتلى بمشاهدتها أو الاتصال بها للتصويت أو حتى التشاغل بالحديث عنها، وأن نأخذ على أيدي أولادنا وإخوتنا فنصرفهم من هذه الساخافات والمنكرات إلى ما ينفعهم في أمور دينهم ودنياهم.
    والله أعلم، صلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه،

  2. غير معروف |

    ألــــــف مـــبــروووووكـ يـا مـحـمـد عـسـاف مـلـيـوون مـبـروكـ تســتــاهــل الأيــــدل و فــرحـتـنــا و فـرحـت فـلـسـطيـن والوطــن العــربـــي الـلـهـ عـلـيــكـ يــا ابــن فـلـسطـيـن الغـالـي و احسـاســي انــت الايـــدل احـســاس صـحـيـح كـمــل يـا فـل…مشاهدة المزيد