شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشيخ إبراهيم صرصور يزور نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المختطفين ، وذلك في سجن ( كتسيعوت ) …

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

الشيخ إبراهيم صرصور يزور نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المختطفين ، وذلك في سجن ( كتسيعوت ) …

في إطار زياراته الدورية للأسرى والأسيرات السياسيين في السجون الإسرائيلية ، التقى الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية/الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، الخميس 20.6.2013 ، في سجن ( كتسيعوت ) الصحراوي على حدود سيناء ، بنواب المجلس التشريعي المختطفين الدكتور محمود الرمحي أمين سر المجلس ، باسم الزعارير ، ياسر داود منصور ، أحمد عطون والدكتور حاتم قفيشه .

في اللقاء بالأسرى تم تناول آخر التطورات في قضية الحركة الأسيرة ، كما وتم استعراض الوضع داخل السجون والظروف التي تعيشها الحركة الأٍسيرة ، ومدى التزام الجانب الإسرائيلي بما تم الاتفاق عليه بعد الإضراب الأخير عن الطعام في السجون ، وذلك في أكثر من قضية من أهمها : العزل ، الاعتقال الإداري ، تدهور الأوضاع المعيشية ، استمرار سياسة التنكيل والإذلال داخل السجون ، والأسرى من قطاع غزة .. وهي أوضاع يمكن أن تؤدي إلى تحرك جديد واسع داخل السجون لممارسة الضغوط على وزارة الأمن الداخلي ومصلحة السجون من اجل إيجاد حلول للقضايا الملحة .

كما وجرى تقييم كامل وشامل لأوضاع الأسرى الفلسطينيين الإداريين عموما ، والأسرى نواب التشريعي المختطفين خصوصا ، وسبل التصدي لممارسات الاحتلال الإسرائيلي في هذا الشأن ، وطرق الضغط عليه لوقف هذه الاعتقالات التي لا مبرر لها ، حيث وصلت حدا يستدعي تحركا محليا وإقليميا ودوليا يوقف هذه الإجراءات مرة وللأبد . كما وجرى تقييم شامل للأوضاع السياسية على الساحتين الداخلية والفلسطينية والإقليمية والدولية ، وفرص تحقيق الوحدة الوطنية ولجم السياسيات الإسرائيلية في موضوع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة عموما وفي القدس الشرقية المحتلة خصوصا ، وفرص إطلاق عملية مفاوضات جادة من عدمها على ضوء ترهل الموقف الأمريكي وانحيازه الأعمى لإسرائيل رغم انتهاكاتها الفظة للحقوق الوطنية والإنسانية للشعب الفلسطيني ، واعتدائها المستمر على ما يسمى بالشرعية الدولية .

هذا وحمل النواب المختطفون النائب صرصور رسالة إلى الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده بألا ينسى قضية الأسرى ، وأن يستمر في الضغط بكل الوسائل والسبل لتحريرهم ، والدفع في اتجاه تحقيق الوحدة الوطنية وتجاوز الأزمة الحالية …

من الجدير بالذكر أن عدد النواب المختطفين والمعتقلين إدرايا حاليا من كتلة التغيير والإصلاح بلغ 12 معتقلا ، إضافة إلى نائبين صدرت بحقهم أحكام جائرة وهما حسن يوسف وعماد نوفل ، كما وينتظر النائب محمد طوطح والوزير السابق خالد أبو عرفة صدور حكم من المحكمة العليا بشأن طلبها استرجاع الإقامة والعودة إلى القدس ، وذلك بتاريخ 3.7.2013 . هذا بالإضافة إلى النائبين مروان البرغوثي وأحمد سعدات .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.